الصفحة الرئيسية

تعريف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (10)
  • اخبار وبيانات (22)

نشاطات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (45)
  • مقالات وأبحاث (49)
  • صور ولقاءات (91)
  • فيديو (45)

نبذة عن الكتب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات (42)

فارسى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فارسى (57)

France :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • France (83)

English :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (104)

עברית :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • עברית (32)

أخبار وبيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

Türkçe :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • Türkçe (59)

حلقات برامج مرئية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • خطب محاضرات (15)

سيد الإعتدال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيد الإعتدال (54)

نداء الجمعة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نداء الجمعة (23)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : أخبار وبيانات .

        • القسم الفرعي : مقالات وأبحاث .

              • الموضوع : السيد محمد علي الحسيني من فقه الحياة عن مشارکة المسلمين في احتفال رأس السنة الميلادية بين الحلال والحرام .

السيد محمد علي الحسيني من فقه الحياة عن مشارکة المسلمين في احتفال رأس السنة الميلادية بين الحلال والحرام

الإسلام هو خاتم الأديان وأکثرها أصالة ومعاصرة وتماشيا مع روح العصر ومع الأحداث والتطورات والمستجدات وعلى مختلف الأصعدة، ولذلك فمن الخطأ السعي لجعله يبدو منغلقا أو منطويا على نفسه وعاجزا عن المجاراة والمعايشة والمسايرة في مختلف الأمور الحياتية بشکل خاص، ولاسيما فيما يرتبط بخطه الاعتدالي ـ الوسطي المنفتح والمتسامح مع الآخر والقابل به كما هو، وإننا نرى ضرورة أن يکون هناك أکثر من سعي مخلص وحثيث من أجل التجديد في الخطاب الديني والمزيد من عصرنته مع الانتباه إلى أصالته التي لابد أن تتم المحافظة عليها لأنها بمثابة الروح الدفاقة له.

 

 إن رأس السنة الميلادية التي يحتفل به المسيحيون کل عام ويهتمون به أشد الاهتمام ويشارکهم في الاحتفال به أمم وملل غير مسيحية کالبوذيين والهندوسيين واليهود وغيرهم، لايجب أن نتجاهل حقيقة أن أعدادا کبيرة جدا من المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها يشارکون في هذا الإحتفال، لاسيما في البلدان الغربية حيث يقيم الملايين منهم فيها، ويجب أن نتحلى بالشجاعة الکافية للتصدي لها فقهيا وتناولها وإدلاء الرأي بشأنها من المنظور الذي حددناه في بداية مقالنا هذا.

 

 إن تکرار الموقف المألوف والمعتاد مع البعض کل عام بحرمة مشارکة المسلمين في احتفال رأس السنة والابتعاد عنه، برأينا لاتغير من الواقع الذي نشهده ونلمسه بمشارکة واسعة النطاق للمسلمين فيها، بحيث يمکن القول بأنه لم يعد هناك من يلتفت إلى هذا الموقف"أي حرمة المشارکة في مناسبة احتفال رأس السنة" إلا القلة القليلة، فيما يشارك فيها الکثرة والأغلبية، ونتساءل؛ هل نترك الحبل على غاربه ونتصرف وکأن الأمر لايعنينا کما جرى خلال الأعوام الماضية، أم نتصدى بشجاعة وجرأة نستمدها من روح الأصالة والتسامح والتيسير والمعاصرة التي نلمسها في الإسلام نفسه؟.

يقول النبي الأکرم"ص": (إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق)، ولذلك فمن المفيد جدا التأمل والتمهل في إصدار الفتاوى والمواقف الدينية الحساسة التي تتصدى لحالات فيها الکثير من الخصوصية، لکنها ولکثرة تکرارها صارت أمرا واقعا لايمکن الإستمرار في الفرار منه، لاسيما وأن احتفالات رأس السنة الميلادية باتت تقام بصورة ملفتة للنظر في العديد من البلدان الإسلامية.

يقول الإمام علي بن أبي طالب:(لاتقسروا أولادکم على آدابکم، فإنهم مخلوقون لزمان غير زمانکم)، هذا الکلام الهام جدا والذي ندرك مدى ومستوى أهميته أکثر عندما نستذکر في أذهاننا الحديث النبوي الشريف:( علي مع القرآن والقرآن مع علي ، ولن يفترقا حتى يردا علي الحوض يوم القيامة)، ولاريب أن رجلا کالإمام علي وعندما يعلن هکذا موقف يتعلق بآداب"أي أخلاق" الأولاد، فإن الذي لاشك فيه أنه کان يقول ذلك وفقا للرٶية والفهم القرآني ولايمکن الشك بهذا الأمر أبدا، وإن الإمام علي عندما يتحدث عن اختلاف الأزمنة ومايتسبب ذلك من حدوث تغييرات في الرسوم والآداب والأوضاع العامة، فإنه يلفت النظر إلى قضية المعاصرة وضرورة عدم النأي بالنفس بعيدا عن روح العصر والتطور.

 

 من خلال ماتحدثنا عنه آنفا والذي نجده من صلب الإسلام، فإننا وبعد الاتکال على الله تعالى، نرى بأنه قد آن الأوان لإعادة النظر بحرمة مشارکة المسلمين في احتفال رأس السنة الميلادية، خصوصا وأنها تخص أقرب الأديان السماوية إلى الإسلام، لکن ومع إشعال الضوء بجواز المشارکة بذلك، فإننا نريد لفت الأنظار بأن هذا الجواز مشترط بضوابط لامناص من الإلتزام بها من جانب المسلمين، إذ أن المشارکة هو الإطار أما المضمون فيتعلق بالضوابط، إذ لايمکن للمسلم وهو يشارك في هذه الإحتفال أن يتجاوز ويتعدى الحدود الشرعية التي حددها الإسلام وبشکل خاص في القرآن الکريم، إذ لايمکن للمسلم أن يشرب الخمر أو يتمادى في الاتصال والتصرف مع النساء بحيث ينتهك حرمة الحدود الشرعية، فلاضير في المشارکة بإبداء الأمور المباحة وليس الذهاب بعيدا والتصرف کبعض المسيحيين، مع أننا نٶمن بأن الديانة المسيحية لاتسمح بالزنا وشرب الخمر وما إليه.

 

المسلم في مناسبة رأس السنة ينبغي عليه أن يتذکر دائما بأنه في طريقه لإنهاء عام والدخول في عام جديد، بمعنى أن عاما من عمره مضى وهو يعني بأنه يقترب من أجله الموعود فيما لو سار به القضاء والقدر سالما لنهاية عمره، ولذلك فإن عليه أن يتذکر ما الذي عمله خلال العام الذي مضى وأين يقف من ربه ودينه، وقد جاء في الحديث الشريف:(الکيس من دان نفسه، وعمل لما بعد الموت، والعاجز من اتبع نفسه هواها وتمنى على الله)، کما أننا نجد المفيد جدا أن نورد هنا قولا مثاليا للخليفة عمر بن الخطاب حيث قال:( حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم، واعلموا أن ملك الموت قد تخطاكم إلى غيركم وسيتخطى غيركم إليكم، فخذوا حذركم)، ولذلك فإننا وعندما نبدأ عامنا الجديد بالانتباه إلى أنفسنا وأعمالنا وإلى الحقيقة التي نبهنا الله سبحانه وتعالى إليها في الآية الکريمة:(ونفس وماسواها فألهمها فجورها وتقواها، قد أفلح من زکاها وقد خاب من دساها) وندعو الله تعالى أن يوفقنا جميعا في سبيل مرضاته وأن لانهدر سنوات أعمارنا بما لايجلب لنا إلا الضرر في الدنيا قبل الآخرة وخير ما نختم به المقال قول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وصحبه سلم: ( يسِّروا ولا تعسِّروا، وبشِّروا ولا تنفِّروا).

 

* السيد محمد علي الحسيني

 

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2018/12/25  ||  القرّاء : 9398



تابعونا :

البحث :


  

جديد الموقع :



 الإنسان مصدر اهتمام الأديان

 حوار مع الآخر وليس إکراهاً

  السيد محمد علي الحسيني وثيقة مکة أمل وضاء بغد مشرق للأمة الإسلامية

 آقای حسینی: باهم برای گفتمان معتدل و میانه روانه به دور از ‏افراط گرایی و نفرت پراکنی

 Dr Mohamad Ali ElHusseini Ensemble pour un discours modéré loin de l extrémisme et de la haine

 Dr Mohamad Ali El Husseini: Together for a moderate speech away from extremism and hatred

 Bay Mohamad Ali El-Hüsseini Aşırılıktan ve nefretten uzak ‎ılımlı bir konuşma için birleşek

 تصريح السيد محمد علي الحسيني للعربية حول مؤتمر قيم الوسطية والاعتدال

 ختام مؤتمر قيم الوسطية والاعتدال في مكة المكرمة بمشاركة السيد محمد علي الحسيني

 وفود علمائي مع السيد محمد علي الحسيني يلتقي خادم الحرمين الشريفين لتسليمه وثيقة مكة المكرمة

مواضيع متنوعة :



 مشاركة وكلمة العلامة السيد محمد علي الحسيني خلال مؤتمر اليوم "معا " في باريس

 El Husseini while meeting the Deputy Bishop of France: we share the same pains and the same terrorist enemy

 آقای دكتر سيد محمد على حسینی به دعوت وزیر جوانان امارات شما المزروعی در سمینار جوانان شرکت کرد

 قبسات من اقوال السيد محمد علي الحسيني العفو هو الأصل

 سخنان علامه سيد محمد على حسینی در کنفرانس "بردباری جهانی" در پاریس

 El Husseini au cours d'une rencontre avec le chercheur australien Dr Rodger Shanahan: Islamophobie c’est un phénomène qui doit être confronté

 السيد الحسيني يلتقي الشيخ الجودر

 Cleric El-Husseini from the Headquarters of the International Amnesty Organization in Europe: We call for cooperation with humanitarian organizations … the humanitarian situation in Syria, Iraq, Yemen calls for rapid humanitarian intervention

 السيد محمد علي الحسيني بعض الكتاب امتهنوا الكتابة لتشويه افكار وعقائد الإنسان

 Speech by Cleric Mr. Mohamed Ali El-Husseini in the conference on"Global Tolerance" in Paris

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 12

  • الأقسام الفرعية : 15

  • عدد المواضيع : 731

  • التصفحات : 17269051

  • التاريخ : 17/06/2019 - 18:49