الصفحة الرئيسية

تعريف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (10)
  • اخبار وبيانات (22)

نشاطات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (45)
  • مقالات وأبحاث (49)
  • صور ولقاءات (91)
  • فيديو (45)

نبذة عن الكتب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات (42)

فارسى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فارسى (57)

France :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • France (83)

English :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (104)

עברית :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • עברית (32)

أخبار وبيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

Türkçe :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • Türkçe (59)

حلقات برامج مرئية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • خطب محاضرات (15)

سيد الإعتدال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيد الإعتدال (54)

نداء الجمعة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نداء الجمعة (23)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : نشاطات .

        • القسم الفرعي : مؤتمرات .

              • الموضوع : د السيد محمد علي الحسيني خلال منتدى تعزيز السلم في أبوظبي حلف الفضول نموذج تاريخي خالد لإرساء سبل التعاون وحماية السلم الأهلي .

د السيد محمد علي الحسيني خلال منتدى تعزيز السلم في أبوظبي حلف الفضول نموذج تاريخي خالد لإرساء سبل التعاون وحماية السلم الأهلي

أكد د. السيد محمد علي الحسيني أن التنوع الديني مصدر تنوع وغنى في أمتنا، شكل منذ سنوات وعقود فسيفساء حضارية بالغة الأهمية، حتى أن الإسلام قرر هذا التنوع عندما قال المولى عز وجل "ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة" ، فمن الخطأ الاعتقاد أن التعددية الدينية نقطة من نقاط الضعف كما يتصور البعض ، أو كما يريد المتطرفون تصوير ذلك، من خلال محاولة القضاء على هذا التنوع الذي يعتبرونه مهددا للسلم الأهلي، في حين أن المحافظة عليه هو أكبر ضمانة لحمايته.
وشدد الحسيني على ضرورة حماية هذا الغنى في مواجهة الذين يستخدمونه على غير حقيقته، بتحويل التعدد الديني إلى مطية لمشاريع مشبوهة، تقوم على بث الفتنة الطائفية والدينية والمذهبية بين أبناء الوطن الواحد الذين عاشوا لقرون على أرض واحدة في أمن وسلام، فالخلافات المثارة هي سياسية وليست دينية ولا مذهبية، هدفها تغذية العصبيات وشرذمة الصفوف، خدمة لمشروع سياسي تفتيتي لأمتنا، وهذا مرفوض بالمطلق شرعا وقانونا وسلوكا.
وخلال الملتقى الخامس لـ"منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة" بعاصمة الإمارات العربية المتحدة أبو ظبي تحت عنوان: "حلف الفضول: فرصة للسلم العالمي"، دعا السيد الحسيني إلى تعميق الحس الحضاري والقيم الدينية المشتركة بين الأديان السماوية، التي تعتبر سلسلة متكاملة لا يمكن تصور وجود واحدة دون الأخرى أو اعتبار الأخيرة دون التي تسبقها، أو تلغي الواحدة الأخرى، فالنبي موسى عليه السلام بشر بنبي الله عيسى والمسيح عليه السلام بشر بالنبي محمد "ص" في قوله تعالى : " وَإِذْ قالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ۖ " لذلك لا يمكن إلغاء هذه الأديان السماوية التي جاءت كسلسلة تاريخية أرادها الله عز وجل من أجل خير العباد، مكملة لبعضها البعض لأنها تصدر من سراجه الواحد.
وعمق الحسيني خلال "منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة" البحث في أهمية التعددية الدينية باعتبارها كنزا إنسانيا وموروثا حضاريا مهما، لا بد من حمايته والحفاظ عليه لضمان أمن السلم الأهلي مؤكدا أن "حلف الفضول" نموذج تاريخي خالد لإحلال السلام والتسامح بين الأديان من خلال ترسيخ قيم العدالة والتآخي الإنساني .
وقال : لقد كان الرسول الأكرم شاهدا على هذا الحلف قبل المبعث النبوي بعشرين عاما ، ولم يكن بالتالي طرفا فيه، لكنه وتأكيدا لأهميته، قال مع بزوغ فجر الاسلام : " لقد شهدت في دار عبد الله بن جدعان حلفا لو دعيت به في الإسلام لأجبت، تحالفوا أن يردوا الفضول على أهلها، وألا يعد ظالم مظلوما".
وأثنى الدكتور الحسيني على مساعي دولة الإمارات العربية المتحدة المشكورة في احتضان الملتقيات الإنسانية حرصا منها على استتباب السلم والأمن العالميين ونشر قيم التسامح والمحبة بين الأديان والطوائف والقوميات.
وأمل السيد الحسيني أن يشكل الملتقى السنوي الخامس مصداقا لعنوانه "حلف الفضول: فرصة للسلم العالمي"، محطة إنسانية وثقافية تؤسس لمرحلة عنوانها دعم سبل التعاون وتعزيز ثقافة التسامح والمحبة بين الأديان السماوية، داعيا إلى وضع خطة محكمة، تتعاون فيها الدول والهيئات والشخصيات المعتدلة، لصد كل المشاريع الهدامة التي تسعى لخلق الفتن بين الأديان الإبراهيمية، وبين أبناء الدين الواحد الذي تتنوع طوائفه، بنزع فتيل الفتنة ووأدها في مهدها قبل أن تكبر وتستفحل وتقضي على أهم مكون حضاري، لأن إنسانيتها مشترك قوي يجمع بين البشرية مهما كانت أديانها وألوانها وقومياتها.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2018/12/08  ||  القرّاء : 9133



تابعونا :

البحث :


  

جديد الموقع :



 الإنسان مصدر اهتمام الأديان

 حوار مع الآخر وليس إکراهاً

  السيد محمد علي الحسيني وثيقة مکة أمل وضاء بغد مشرق للأمة الإسلامية

 آقای حسینی: باهم برای گفتمان معتدل و میانه روانه به دور از ‏افراط گرایی و نفرت پراکنی

 Dr Mohamad Ali ElHusseini Ensemble pour un discours modéré loin de l extrémisme et de la haine

 Dr Mohamad Ali El Husseini: Together for a moderate speech away from extremism and hatred

 Bay Mohamad Ali El-Hüsseini Aşırılıktan ve nefretten uzak ‎ılımlı bir konuşma için birleşek

 تصريح السيد محمد علي الحسيني للعربية حول مؤتمر قيم الوسطية والاعتدال

 ختام مؤتمر قيم الوسطية والاعتدال في مكة المكرمة بمشاركة السيد محمد علي الحسيني

 وفود علمائي مع السيد محمد علي الحسيني يلتقي خادم الحرمين الشريفين لتسليمه وثيقة مكة المكرمة

مواضيع متنوعة :



 ماذا تمثل ذكرى عاشوراء للإنسانية الحلقة 1 للعلامة الدكتور السيد محمد علي الحسيني من برنامج تصويب عاشوراء

 Le Dr Mohamad Ali ElHusseini a participé à la Conférence mondiale sur lhumanité à Abou Dhabi Pas de vainqueur dans les guerres de toutes sortes la fraternité humaine est linévitable destin humain

 السيد محمد علي الحسيني التّدبّر والنّهْل من القرآن والإسلام

 חכם הדת מוחמד עלי אלחוסיני קבל יום תואר דוק&#

 Mohamad Ali El Husseini prône la moderation et l'ouverture

 Mohamad Ali El Husseini a confirmé Lors de sa rencontre avec Olivier Stirn au siège de l'UMP à Paris

 السيد محمد علي الحسيني: المذهب الشيعي والسني ليسا دينان بل هما مذهبان من دين واحد فرقتهما السياسة

 السيد د محمد علي الحسيني اللقاءات المباشرة مع علماء اتباع الديانات تترجمة ذلك إلى العيش معاً بسلام وأمان وتسامح ومحبة ووئام

 السيد محمد علي الحسيني خلال مشاركته في فعاليات مخيم بحري للفتيات والفتية: أنتم شعلة الأمل لغد أفضل

 הסתיים היום כנס הדו קיום והפלורליזם הדתי ר

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 12

  • الأقسام الفرعية : 15

  • عدد المواضيع : 731

  • التصفحات : 17266113

  • التاريخ : 17/06/2019 - 17:51