الصفحة الرئيسية

تعريف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (10)
  • اخبار وبيانات (20)

نشاطات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (41)
  • مقالات وأبحاث (44)
  • صور ولقاءات (90)
  • فيديو (42)

نبذة عن الكتب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات (42)

فارسى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فارسى (56)

France :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • France (82)

English :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (103)

עברית :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • עברית (32)

أخبار وبيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

Türkçe :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • Türkçe (58)

حلقات برامج مرئية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • خطب محاضرات (8)

سيد الإعتدال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيد الإعتدال (51)

نداء الجمعة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نداء الجمعة (17)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : نشاطات .

        • القسم الفرعي : مؤتمرات .

              • الموضوع : د السيد محمد علي الحسيني خلال منتدى تعزيز السلم في أبوظبي حلف الفضول نموذج تاريخي خالد لإرساء سبل التعاون وحماية السلم الأهلي .

د السيد محمد علي الحسيني خلال منتدى تعزيز السلم في أبوظبي حلف الفضول نموذج تاريخي خالد لإرساء سبل التعاون وحماية السلم الأهلي

أكد د. السيد محمد علي الحسيني أن التنوع الديني مصدر تنوع وغنى في أمتنا، شكل منذ سنوات وعقود فسيفساء حضارية بالغة الأهمية، حتى أن الإسلام قرر هذا التنوع عندما قال المولى عز وجل "ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة" ، فمن الخطأ الاعتقاد أن التعددية الدينية نقطة من نقاط الضعف كما يتصور البعض ، أو كما يريد المتطرفون تصوير ذلك، من خلال محاولة القضاء على هذا التنوع الذي يعتبرونه مهددا للسلم الأهلي، في حين أن المحافظة عليه هو أكبر ضمانة لحمايته.
وشدد الحسيني على ضرورة حماية هذا الغنى في مواجهة الذين يستخدمونه على غير حقيقته، بتحويل التعدد الديني إلى مطية لمشاريع مشبوهة، تقوم على بث الفتنة الطائفية والدينية والمذهبية بين أبناء الوطن الواحد الذين عاشوا لقرون على أرض واحدة في أمن وسلام، فالخلافات المثارة هي سياسية وليست دينية ولا مذهبية، هدفها تغذية العصبيات وشرذمة الصفوف، خدمة لمشروع سياسي تفتيتي لأمتنا، وهذا مرفوض بالمطلق شرعا وقانونا وسلوكا.
وخلال الملتقى الخامس لـ"منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة" بعاصمة الإمارات العربية المتحدة أبو ظبي تحت عنوان: "حلف الفضول: فرصة للسلم العالمي"، دعا السيد الحسيني إلى تعميق الحس الحضاري والقيم الدينية المشتركة بين الأديان السماوية، التي تعتبر سلسلة متكاملة لا يمكن تصور وجود واحدة دون الأخرى أو اعتبار الأخيرة دون التي تسبقها، أو تلغي الواحدة الأخرى، فالنبي موسى عليه السلام بشر بنبي الله عيسى والمسيح عليه السلام بشر بالنبي محمد "ص" في قوله تعالى : " وَإِذْ قالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ۖ " لذلك لا يمكن إلغاء هذه الأديان السماوية التي جاءت كسلسلة تاريخية أرادها الله عز وجل من أجل خير العباد، مكملة لبعضها البعض لأنها تصدر من سراجه الواحد.
وعمق الحسيني خلال "منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة" البحث في أهمية التعددية الدينية باعتبارها كنزا إنسانيا وموروثا حضاريا مهما، لا بد من حمايته والحفاظ عليه لضمان أمن السلم الأهلي مؤكدا أن "حلف الفضول" نموذج تاريخي خالد لإحلال السلام والتسامح بين الأديان من خلال ترسيخ قيم العدالة والتآخي الإنساني .
وقال : لقد كان الرسول الأكرم شاهدا على هذا الحلف قبل المبعث النبوي بعشرين عاما ، ولم يكن بالتالي طرفا فيه، لكنه وتأكيدا لأهميته، قال مع بزوغ فجر الاسلام : " لقد شهدت في دار عبد الله بن جدعان حلفا لو دعيت به في الإسلام لأجبت، تحالفوا أن يردوا الفضول على أهلها، وألا يعد ظالم مظلوما".
وأثنى الدكتور الحسيني على مساعي دولة الإمارات العربية المتحدة المشكورة في احتضان الملتقيات الإنسانية حرصا منها على استتباب السلم والأمن العالميين ونشر قيم التسامح والمحبة بين الأديان والطوائف والقوميات.
وأمل السيد الحسيني أن يشكل الملتقى السنوي الخامس مصداقا لعنوانه "حلف الفضول: فرصة للسلم العالمي"، محطة إنسانية وثقافية تؤسس لمرحلة عنوانها دعم سبل التعاون وتعزيز ثقافة التسامح والمحبة بين الأديان السماوية، داعيا إلى وضع خطة محكمة، تتعاون فيها الدول والهيئات والشخصيات المعتدلة، لصد كل المشاريع الهدامة التي تسعى لخلق الفتن بين الأديان الإبراهيمية، وبين أبناء الدين الواحد الذي تتنوع طوائفه، بنزع فتيل الفتنة ووأدها في مهدها قبل أن تكبر وتستفحل وتقضي على أهم مكون حضاري، لأن إنسانيتها مشترك قوي يجمع بين البشرية مهما كانت أديانها وألوانها وقومياتها.

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2018/12/08  ||  القرّاء : 3940



تابعونا :

البحث :


  

جديد الموقع :



 السيد محمد علي الحسيني الإسلام دين يدعو إلى العلم ويؤكد على أهميته

 السيد الحسيني: وقولوا للناس حسنا هذا هو ديننا وهذه هي تعاليمنا

 قبسات من اقوال السيد محمد علي الحسيني العفو هو الأصل

 السيد محمد علي الحسيني التسامح مبدأ إنسانيّ ومطلب دينيّ

 السيد محمد علي الحسيني بناء الجسور مع الآخر

 السيد محمد علي الحسيني يدعو لسن قانون تجريم نشر الإسلاموفوبيا ووضع حد لها حفاظا على الأمن والسلم العالميين

 السيد محمد علي الحسيني لضرورة القيام بتجريم خطاب التحريض والكراهية

 السيد محمد علي الحسيني اللاعنف سلوك الآدميين

 السيد محمد علي الحسيني يستنكر الهجوم الإرهابي الذي تعرض له مسجدين في نيوزلندا ويحذر من استغلال ظاهرة الإسلاموفوبيا ويدعو لوضع حد لها

 السيد محمد علي الحسيني لا يعمّ السّلام إلّا بتعزيز قيم التّسامح

مواضيع متنوعة :



 كتاب: معرفة الأخلاق الإسلامية ma'rfah ala'khlak alislamiah تأليف: السيد محمد علي الحسيني اللبناني.

 الحسيني: محمد الجيراني شيخ الإصلاح، ونرفض ما يقوم به هؤلاء المفسدون،و للأهالي نقول لهم كونوا يدا بيد مع السلطات للكشف عن جريمة الاختطاف

 Dr Mohamad Ali ElHüsseini İstanbul taksim de hayat gördüm ve göksel dinler arasında özgürlük hoşgörü bir arada yaşama ve çoğulculuğun sembolü olan bu bölgedeki tüm uluslardan, insanlardan ve toplulukl

 Sayed Mohamad Ali El Husseini, with Buddhist monks in Rome

 Dr Mohamad Ali El-Hüsseini Avrupa Hristiyan Demokratlar Temsilcisi Rosa Grafin Von ile Brüksel deki Avrupa Parlamentosu nda bir araya geldi

 Dr Mohamad Ali El Husseini meets with Scorka and stresses the importance of openness between the leaders and symbols of the divine religions for the benefit of humanity.

 السيد الحسيني: وقولوا للناس حسنا هذا هو ديننا وهذه هي تعاليمنا

 علامه سید محمد علی حسینی گفتند ملاقات با پیروان ادیان آسمانی بویژه پیروان دین یهود یک امر غیر شرعی نیست

  Hazreti alim Seyit Mohamad Ali El Hüsseini Radikalizm ve Nefret için Fikri Görüşümüz

 بحضور شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان العلامة الحسيني يشارك في المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية في أبو ظبي: لا منتصر في الحروب على اختلافها والأخوة الإنسانية قدر البشرية الحتمي

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 12

  • الأقسام الفرعية : 15

  • عدد المواضيع : 696

  • التصفحات : 13289563

  • التاريخ : 26/03/2019 - 10:09