الصفحة الرئيسية

تعريف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (10)
  • اخبار وبيانات (22)

نشاطات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (45)
  • مقالات وأبحاث (54)
  • صور ولقاءات (91)
  • فيديو (48)

نبذة عن الكتب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات (42)

فارسى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فارسى (57)

France :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • France (83)

English :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (104)

עברית :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • עברית (32)

أخبار وبيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

Türkçe :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • Türkçe (59)

حلقات برامج مرئية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • خطب محاضرات (16)

سيد الإعتدال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيد الإعتدال (54)

نداء الجمعة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نداء الجمعة (27)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : أخبار وبيانات .

        • القسم الفرعي : مقالات وأبحاث .

              • الموضوع : أزمة الروهينغا بين الاستخبارات العالمية والإنسانية .

أزمة الروهينغا بين الاستخبارات العالمية والإنسانية

أزمة الروهينغا بين الاستخبارات العالمية والإنسانية

 

د. السيد محمد علي الحسيني*

إن إهمال القضايا أو الاهتمام بها بشل عرضي وغير مثر، يجعل منها مرتعاً وملاذاً تقتنص فيه أطراف وجهات تسعى للتصيد في المياه العرة أو تتحين الفرص لتمرير أجندة وأمور خاصة بها، وإن هناك الثير من القضايا والأمور التي يمن أن نوردها هنا أمثلة حية، منها على سبيل المثال لا الحصر القضية الفلسطينية التي لا زالت أرضاً خصبة يتم استغلالها من هذا الطرف أو ذاك خصوصاً في غياب مبادرة دولية جدية لحل القضية بصورة جذرية وذلك قضية البوسنة التي ان التأخر في حلها سبباً لنشوء تيارات متطرفة لا زالت تأثيراتها باقية ليومنا هذا وكذلك قضية المليشيات الدينية المتطرفة في العراق وسورية وما تداعى عنها وعدم السعي لإيجاد علاج مناسب وناجع لها، لن أزمة الروهينغا اليوم وبسبب آثارها ومخلفاتها الدامية قد تون باباً للجحيم الأبر الذي يحذر العالم منه جميعاً.

أزمة الروهينغا وما يتم تناقله عنها من أخبار مفجعة تثير الكثير من الألم وتضرب بقوة على الأوتار العاطفية الحساسة للإنسان ولاسيما على الوتر الديني، تتفاقم يوماً بعد يوم ولا سيما بعد أن بدأت تنشر فيديوهات وصور دامية يبدو البعض منها أنه قد خصص بمخطط مخابراتي دقيق لإثارة العواطف والمشاعر الدينية بأقصى حد ممن، وهذا ما يجب أن نأخذه بعين الاعتبار، وهو ما قد بات ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي عن هذه الأزمة خصوصاً وأن البعض منها يسعى لإثارة المشاعر بصورة تاد أن تون مقصودة مخابرتياً إلى جانب نشر المقالات المختلفة عنها والتي يتجه عدد ملفت منها للنظر تجاه إلهاب المشاعر والتحريض، لن الذي يجب الانتباه إليه في نفس الوقت هو أن المجتمع الدولي لا يزال يتحرك بصورة بطيئة ليست أبداً في مستوى الأزمة والأبعاد الخطيرة لها.

هذه الأزمة الآن مازالت إلى حد ما داخلية ولم تتسع دائرتها لكي تأخذ سياقاً الذي حدث مع العراق بعد الاحتلال الأميركي للعراق، ولا الذي جرى ويجري في سورية بعد تقاعس المجتمع الدولي عن التدخل المناسب في سورية والانتصار للشعب السوري، والمؤشرات توحي بأننا أمام تجربة جديدة شبيهة بتجربة الشيشان والبوسنة في بورما لتجميع شباب المسلمين تحت شعار الجهاد ضد البوذيين والمنتظر أن تقوم تنظيمات جهادية متطرفة داعش وغيرها بإلقاء ثقلها في هذه الأزمة وقلبها إلى مواجهة دينية حامية الوطيس، بل المعلومات تؤكد أن هناك مخططاً مخابراتياً، يتجه نحو تفريخ تنظيمات متطرفة في هذه المنطقة لتجعل منها مسرحاً يتم فيما بعد تصدير الخلايا الإرهابية منها إلى أنحاء العالم وبالأخص إلى الدول العربية التي يجب أن تعلم بأن حل هذه المشلة يعنيها أثر ليس من المسلمين فحسب وإنما حتى من الروهينغا أنفسهم، ما يجب على المجتمع الدولي أن يحذر من جعل هذه الأزمة ستاراً لتصفية حسابات دولية أو للحصول على ماسب من خلالها ما يبدو الأمر من خلال ما تقوم به روسيا بوتين من دعم استفزازي للسلطات في ميانمار، تدفع للمزيد من التجبر والتعنت والطيش.

هذه الأزمة التي بإمان المجتمع الدولي اليوم أن يأخذ بزمام المبادرة فيه من خلال القيام بتشكيل لجان تقصي للحقائق والمتابعة ودراسة الأوضاع والسعي لأن تون هناك قوة ضغط دولية تلعب دورها في التأثير على الأطراف المعنية بهذه الأزمة وتضع لها حلاً ملزماً، طريقة الحل هذه أو بالأحرى حل الأزمة في هذا الوقت، فإنها ستكون أفضل بثير من حلها بعد أن تقع الفأس على الرأس، حيث سيكون الحل إلى جانب ونه ملفاً ثيراً فإنه سيصبح أثر تعقيداً وأصعب بثير مما قد يتصوره المرء خاصة على دولنا العربية

 

جريدة الرياض |
http://www.alriyadh.com/1622992

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2017/09/14  ||  القرّاء : 23969



تابعونا :

البحث :


  

جديد الموقع :



 السيد محمد علي الحسيني : الحج عبادة توقيفية توحيدية خالصة وتسييسها يضر ويخالف مقاصدها

 السيد الحسيني لبرنامج صناعة الموت: حجنا عبادي وليس سياسي

 من أجل أسرة إسلامية نموذجية.. الإسلام المعتدل السبيل السليم لحفظ الميثاق الغليظ وكفالة حقوق الأطفال بعيدا عن التطرف

 السيد محمد علي الحسيني العلماء مسؤولون عن تحصين الشباب في ظل انتشار التيارات المتطرفة

 إجلالا للأشهر الحرم واحتراما لموسم الحج.. أوقفوا القتال وسفك الدماء

 السيد محمد علي الحسيني الناس أعداء ما جهلوا وأمة اقرأ تتخلف عن الركب الحضاري

 السيد محمد علي الحسيني معنى قوامة الرجل على المرأة

 السيد محمد علي الحسيني الإسلام بين مفاهيم الإقصاء والانفتاح

 السيد الحسيني محاضرا: بعد اضطهادها في الجاهلية.. الإسلام يرفع المرأة يكرمها

 السيد محمد علي الحسيني: تحرّر الشّباب من الأديان آفة الزمان

مواضيع متنوعة :



 فيديو لنبذة تعريفية مختصرة عن السيرة الذاتية ل المفكر والكاتب والمحاضر السيد د. محمد علي الحسيني

 חכם הדת אלחוסיני בכנס הלאומי העיראקי "יחד" א&

 Dr Mohamad Ali El-Husseini receives a message from the United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization (UNESCO) and thanks him for his efforts in the field of interreligious and intercultural dialogue

 العلامة الحسيني من مقر اليونيسكو في باريس:يا أمة إقرأ ارجعوا الى الكتاب والقراءة وتعرفوا على مايكتب عنكم

 Sayed Mohamad Ali El husseini a souligné l'importance du dialogue et de la connaissance lors de sa rencontre avec les adeptes

 رؤيتنا الفكرية لمواجهة التطرف والكراهية

 العلامة الحسيني اثناء زيارته لجرحى تفجيرات بروكسل

 السيد محمد علي الحسيني تاريخنا الاسلامي ايجابي نفتخر ونعتز به

 كلمة ونصائح الدكتور السيد محمد علي الحسيني التي قدمها في المؤتمر العالمي للمجتمعات المسلمة في ابوظبي

 السيد محمد علي الحسيني :دور المجتمع في مواجهة الطائفية المقيتة

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 12

  • الأقسام الفرعية : 15

  • عدد المواضيع : 744

  • التصفحات : 19760762

  • التاريخ : 22/07/2019 - 08:45