الصفحة الرئيسية

تعريف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (7)
  • اخبار وبيانات (16)

نشاطات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (25)
  • مقالات وأبحاث (37)
  • صور ولقاءات (75)
  • فيديو (40)

نبذة عن الكتب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات (42)

فارسى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فارسى (47)

France :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • France (74)

English :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (85)

أخبار وبيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

עברית :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • עברית (30)

Türkçe :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • Türkçe (50)

حلقات برامج مرئية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • خطب محاضرات (3)

سيد الإعتدال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيد الإعتدال (32)

نداء الجمعة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نداء الجمعة (10)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : نشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات وأبحاث .

              • الموضوع : العلامة الحسيني:عاشوراء بالتبرع بالدم و ليس بسفکه .

العلامة الحسيني:عاشوراء بالتبرع بالدم و ليس بسفکه

العلامة الحسيني:عاشوراء بالتبرع بالدم و ليس بسفکه

اكد سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني  في كلمة له امام المعزين في مصاب الامام الحسين(ع ) انه مع اقتراب ذکرى عاشوراء الحسين”ع”، والتي نراها واحدة من المناسبات الدينية التي يستوجب احترامها واعطاؤها الاهمية والمکانة اللازمة التي تستحقها عبر احيائها بالطريقة التي تعمق من محتواها و عمقها الانساني والحضاري والتربوي بما يخدم ما ضحى من اجله الحسين وليس العکس أو النقيض من ذلك.

ولفت العلامة الحسيني الى ان قضية الحسين التي أکدنا طوال الاعوام الماضية على انها قضية فکرية ذات محتوى أخلاقي يهدف إلى تقويم الانسان وإرشاده لما هو أفضل و اجدى، للأسف نجد أن الکثير من المظاهر الغريبة أساسا عن القضية والتي ماکان يمکن ابدا للحسين أن يقبل ويقر بها، تطغى عليها وان رهطا کبيرا يسعون لجعلها مواسم ندب و بکاء وتطبير و لطم وصراخ و عويل، حتى إنك قد لاتجد بين العديد من هٶلاء الرهط من لايفهم شيئا مفيدا عن حقيقة وواقع قضية الحسين ومراميها الاصلاحية و الانسانية الثرية.

واشار الحسيني أن عاشوراء التي ستهل علينا بعبق أريجها الفکري المعنوي الفواح، من المٶسف أن نجد من يستعد لإحيائها بالتطبير وسفك الدماء ليعبر من خلال ذلك عن حبه وإيمانه بالحسين، لکننا نٶمن تماما بخطأ وعدم جواز هذا المنحى الدموي، لأن عاشوراء هي ذکرى حية وتطل علينا کل عام لإحيائها و الاحياء لا و لن يکون عبر التطبير و سفك الدماء ابدا والتي توحي للموت والدمار وانما عن طريق آخر يوحي فعلا بالاحياء الذي هو مشتق من الحياة، کالتبرع بالدم، ذلك أن تتبرع بالدم لإنقاذ مريض او حالة طارئة أفضل بکثير من سفکه عبثا من دون طائل.

واضاف إننا من موقعنا الاسلامي ونحن على مشارف مناسبة عاشوراء، ندعو و نحث شيعة العرب في کل أنحاء الوطن العربي وسائر أرجاء العالم، إلى الانتباه الى حقيقة أن إحياء مناسبة عاشوراء وتخليدها ومنحها المکانة و الاعتبار اللازمين إنما يکون عن طريق مظاهر وتصرفات ومعطيات توحي بالحياة وديمومتها وتبعث على الامل و التفاٶل وماهو الافضل بالنسبة للناس، ذلك ان قضية الحسين هي أساسا قضية معطاء، قضية تبعث على الخير والحق والحب و التفاٶل و الامل وليست وسيلة للبکاء و العويل ولسفك الدماء والمظاهر السلبية الاخرى التي لاتخدم أبدا هذه القضية لامن بعيد ولامن قريب.

وطالب العلامة الحسيني  شيعة العرب بإحياء عاشوراء بالتبرع بالدم و ليس بالتطبير والضرب بالسلاسل و ماشابه، فإننا لسنا نأتي برأي غريب و شاذ بهذا الصدد، ذلك ان هناك العديد من العلماء و المراجع الشيعة الاجلاء ممن وقفوا ضد ظاهرة التطبير بشکل خاص وضد ظواهر أخرى تساهم في حرف المعنى والقيمة الاعتبارية لقضية الحسين عموما ولمناسبة عاشوراء خصوصا.
وذكر الحسيني من باب الفائدة بما أفتى به آية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله”طيب الله ثراه” بهذا الخصوص عندما قال (… كضرب الرأس بالسيف أو جرح الجسد أو حرقه حزنا على الإمام الحسين (عليه السلام) فانه يحرم إيقاع النفس في أمثال ذلك الضرر حتى لو صار مألوفا أو مغلفا ببعض التقاليد الدينية التي لم يأمر بها الشرع ولم يرغب بها.)،
 أو ماقد أفتى به آية الله العظمى السيد محسن الأمين بنفس السياق: (…. كما ان ما يفعله جملة من الناس من جرح أنفسهم بالسيوف أو اللطم المؤدي إلى إيذاء البدن إنما هو من تسويلات الشيطان وتزيينه سوء الأعمال.) ناهيك على ماأکده العلامة الشيخ محمد جواد مغنية والذي فيه الکثير من التوضيح و وضع النقاط على الاحرف حينما أفتى بالقول: (…. ما يفعله بعض عوام الشيعة في لبنان والعراق وإيران كلبس الأكفان وضرب الرؤوس والجباه بالسيوف في العاشر من المحرم ان هذه العادات المشينة بدعة في الدين والمذهب وقد أحدثها لأنفسهم أهل الجهالة دون ان يأذن بها إمام أو عالم كبير كما هو الشأن في كل دين ومذهب حيث توجد فيه عادات لا تقرها العقيدة التي ينتسبون إليها ويسكت عنها من يسكت خوف الاهانة والضرر.).

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2015/10/22  ||  القرّاء : 33922



تابعونا :

البحث :


  

جديد الموقع :



 حلقة الغضب والحلم برنامج من مكارم الأخلاق للسيد د. محمد علي الحسيني

 السيد د محمد علي الحسيني يتطلَّبُ الواجبُ الوطنيُّ والدينيّ منا أن نكونَ محضرَ خيرٍ ونرأبَ الصدعَ ونلمَّ الشملَ ونطفئَ الفتنَ

 السيد الحسيني يشدد على أهمية التقيد بقانون السير لما فيه من نظم ومخالفته فوضى : ندعو لوقف نزيف الدم في بلادنا العربية كي لا نتخلف عن الركب الحضاري

 الكذب مفتاح الخبائث عنوان حلقة برنامج من مكارم الاخلاق للسيد د محمد علي الحسيني

 السيد د محمد علي الحسيني لابد من إصدار قانون رسمي يمنع التحريض على الآخر مهما كان ويدعو إلى تجريم خطاب العنصرية والكراهية الدينية والفكرية

 السيد د محمد علي الحسيني تجديد الخطاب الديني المأخوذ بتفسيرات علماء الدين القدامى حاجة وضرورة ملحة لتنقيته

  نبذة مرئية مختصرة عن السيد د. محمد علي الحسيني

 السيد محمد علي الحسيني يؤكد عبر نداء الجمعة على المعاني السامية للزواج ويجدد دعوته لتوحيد كلمة الأمة في مواجهة التحديات ولا سيما التصدي لمواجهة الإسلاموفوبيا

 حلقة حفظ الأسرار من مكارم الاخلاق عبر قناة اوطاني تقديم السيد د محمد علي الحسيني

 السيد د محمد علي الحسيني معالجة التطرف الفكري يتطلب التعقل وعدم ممارسة نفس الاسلوب

مواضيع متنوعة :



 السيد محمد علي الحسيني من ملتقى العلماء يؤكد على وجوب مواجهة اصحاب الفتن المفتعلة

 Sayed Mohamad Ali El Husseini : a appelé les citoyens européens musulmans de maintenir les valeurs de la citoyenneté

 السيد الحسيني : الاسلام جعل العمل عبادة وتركه مفسدة و تمكين العمال من حقوقهم سبيل لتحقيق التقدم والرقي

 العلامة الحسيني يزور المركز الاسلامي في باريس و يلتقي رئيس منتدى الأئمة في فرنسا و يؤكد على مسؤولية علماء الدين والدعاة في إرشاد الشباب المسلم والعمل الدٶوب من أجل إنقاذهم من الغرق في مستنقع و وحل التطرف و الإرهاب

 الحسيني يزور المجلس الإسلامي السوري مؤكدا على ضرورة التلاقي والحوار

 كلمة السيد محمد علي الحسيني في أمسية باريس شهر رمضان دعوة للتآخي " دعوة للنهج الوسطي التسامحي في الاسلام "

 Sayed Mohamad Ali El husseini a rencontré le prêtre copte orthodoxe

 السيد محمد علي الحسيني يؤكد عبر نداء الجمعة على المعاني السامية للزواج ويجدد دعوته لتوحيد كلمة الأمة في مواجهة التحديات ولا سيما التصدي لمواجهة الإسلاموفوبيا

 العلامة الحسيني: الإسلام وحرية إعتقاد الإنسان

 كتاب: ماخاب من استخار تأليف:السيّد محمّد عليّ الحسينيّ

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 12

  • الأقسام الفرعية : 15

  • عدد المواضيع : 573

  • التصفحات : 9572808

  • التاريخ : 24/10/2018 - 02:03