الصفحة الرئيسية

تعريف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (10)
  • اخبار وبيانات (20)

نشاطات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (41)
  • مقالات وأبحاث (44)
  • صور ولقاءات (90)
  • فيديو (42)

نبذة عن الكتب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات (42)

فارسى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فارسى (56)

France :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • France (82)

English :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (103)

עברית :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • עברית (32)

أخبار وبيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

Türkçe :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • Türkçe (58)

حلقات برامج مرئية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • خطب محاضرات (8)

سيد الإعتدال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيد الإعتدال (51)

نداء الجمعة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نداء الجمعة (17)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : نشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات وأبحاث .

              • الموضوع : تسميات دينية لمشاريع تجارية .

تسميات دينية لمشاريع تجارية

تسميات دينية لمشاريع تجارية


 


خلال الأعوام الماضية، عمد التجار و أصحاب رٶوس الأموال من أتباع  الديانات السماوية الثلاثة  ( اليهودية و المسيحية و الإسلامية )اتخاذ تسميات ذات ايحاء وطابع أو خلفية دينية لمٶسساتهم وشركاتهم ومدارسهم ومستشفياتهم ومطاعمهم الخ..، نظير"على سبيل المثال لا الحصر"، مستشفى راحيل اليهودية و مستشفى مريم المسيحية و مستشفى الرسول الاعظم الاسلامي، والذي يبدو واضحا وجليا هو أن معظم المسميات في اغلب الأحيان لاتنطبق على المسمى!.
إستخدام التسميات الدينية على مشاريع وأنشطة تجارية بحتة، تعمد إلى جذب عطف الناس واللعب على مشاعرهم وإستعطافها بما يحقق الربح والفائدة المرجوة من وراءها، بل إن استغلال الدين  لأغراض وأهداف دنيوية لاعلاقة لها بالدين، مرفوض من قبل الديانات الثلاثة وإن المصلح الديني"مارتن لوثر"، قد وضع النقاط على الحروف بهذا السياق عندما قال وهو يعلق على صكوك الغفران التي کانت الکنيسة قبل عصر النهضة الأوروبية تقوم ببيعه للناس:
" هذا كله كذب وافتراء، الدين لا يشترى بالفلوس أو الجنة ليست لمن يدفع أكثر لبابا روما وبطانته الذين لا يشبعون من المال. الجنة هي للمؤمنين الحقيقيين الذين يخشون الله ويعملون صالحا ويرأفون بالفقراء ولا يبتزونهم ويسرقون اموالهم".
و بإلقاء نظرة على التاريخ وإستنطاق أحداثه، تبين لنا أيضا حقائق وشواهد أخرى بشأن موضوع المتاجرة بالدين لمصالح دنيوية، وإنه وعندما کان رٶساء الکهنة والصيارفة وباعة الحمام والأغنام يمارسون أعمال البيع والشراء وکانوا يدفعون نسبة مئوية عن کل مايباع و يشترى في ساحة الهيکل، فإن عيسى"ع"، قد تصدى لهذا الأمر بقوة واستشاط غضبا وهو يقول:
"لأن بيتي هو بيت الصلاة يدعى وأنتم جعلتموه مغارة لصوص"، و واضح جدا بأن عيسى"ع"، قد رفض بقوة استخدام و استغلال الدين لأغراض و أهداف لاعلاقة لها بالدين.
أما في الإسلام، فإن هناك آيات کثيرة ترفض الإتجار بالدين وتنهي عنه ومنها:
(ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا ..)
 (إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا أولئك لا خلاق لهم في الاخره ولا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب اليم)
(فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمنا قليلا فويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون)
أما الرسول الاکرم"ص"، فقد قال في الحديث الشريف في قوله عزوجل(وعلم ادم الاسماء کلها)، (قال علمه منها أسامي ألف حرفة من الحرف، قال يا آدم قل لولدك إن لم تصبروا عن الدنيا ،فاطلبوها بهذه الحرف ولا تطلبوها بالدين )، ولاغرو من أن قصد و مرمى النبي"ص" من حديثه الشريف هذا واضح جدا وليس بحاجة للشرح و التوضيح، کما أن الآيات الکريمة التي أوردناها آنفا، هي أيضا حدية وقطعية في مجال عدم السماح باستغلال وتوظيف الدين لأغراض لاعلاقة لها بالدين،قال تعالى :(الله أذن لكم أم على الله تفترون ) ولهذا فإن على التجار وذوي المصالح أن يسعوا لعدم استغلال الدين کواجهة من أجل الانتفاع والربح على حساب الناس والدين.
لکل إنسان کامل الحرية في إطلاق أية تسمية على أي مشروع أو نشاط تجاري أو عملي ولکن بعيدا عن التسميات أو الإيحاءات الدينية لکي لايتم التغرير بالناس واستعطافهم من وراء ذلك.
*العلامة السيد محمد علي الحسيني

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/05/11  ||  القرّاء : 33195



تابعونا :

البحث :


  

جديد الموقع :



 السيد محمد علي الحسيني الإسلام دين يدعو إلى العلم ويؤكد على أهميته

 السيد الحسيني: وقولوا للناس حسنا هذا هو ديننا وهذه هي تعاليمنا

 قبسات من اقوال السيد محمد علي الحسيني العفو هو الأصل

 السيد محمد علي الحسيني التسامح مبدأ إنسانيّ ومطلب دينيّ

 السيد محمد علي الحسيني بناء الجسور مع الآخر

 السيد محمد علي الحسيني يدعو لسن قانون تجريم نشر الإسلاموفوبيا ووضع حد لها حفاظا على الأمن والسلم العالميين

 السيد محمد علي الحسيني لضرورة القيام بتجريم خطاب التحريض والكراهية

 السيد محمد علي الحسيني اللاعنف سلوك الآدميين

 السيد محمد علي الحسيني يستنكر الهجوم الإرهابي الذي تعرض له مسجدين في نيوزلندا ويحذر من استغلال ظاهرة الإسلاموفوبيا ويدعو لوضع حد لها

 السيد محمد علي الحسيني لا يعمّ السّلام إلّا بتعزيز قيم التّسامح

مواضيع متنوعة :



 الحسيني في اللقاء مع بن بيه في مكة المكرمة

 חכם הדת אלחסיני: ירושלים היא בירת השלום והא&

 السيد د محمد علي الحسيني ‎حلف الفضول أسوة ومندوحة للتعايش السلمي مع الآخر

  السيد محمد علي الحسيني ينشر فكر وثقافة التسامح، بمعنى أن يحمل كل معاني الإنسانية، فهذه رسالة الأديان

  Dr Mohamad Ali El Hüsseini Benim örnek hatırlatmalar için Müslümanlar Hıristiyanlar ve Yahudilerin mezarları ziyareti ve bir arazi içinde birlikte onları buldu ve tek bir yerde ve kaçınılmaz kaderini sonra affedip bar&

 الأمير تركي بن طلال خلال تقديمه درع الشكر والتقدير للحسيني: السيد الحسيني أحد منارات الفكر التي نعتز بها ووجوده إضافة نوعية لسجل الندوات عبر الأعوام الماضية

 كتاب :الاستمناء في الشرع والطبalastmna'a fi alshra' waltb تأليف:السيّد محمّد عليّ الحسينيّ اللبنانيّ

 كتاب : سلسلة معارف المسلم. تأليف: السيد محمد علي الحسيني اللبناني

 دیدار و گفتگوی علامه حسینی با ارگون نایب رئیس امور دینی ترکیه در مورد موضع واحد اسلامی در برابر چالشها

 Dr.Mohamad Ali El Hüsseini nin İstanbul Uluslararası İnsan Hakları Konferansında yaptığı konuşmadan alıntılar

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 12

  • الأقسام الفرعية : 15

  • عدد المواضيع : 696

  • التصفحات : 13290842

  • التاريخ : 26/03/2019 - 10:39