الصفحة الرئيسية

التعريف والمعلومات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (10)
  • اخبار وبيانات (29)

النشاطات العامة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (56)
  • مقالات وأبحاث (82)
  • صور ولقاءات (93)
  • مؤلفات (43)
  • خطب محاضرات مرئية (18)
  • فيديو (68)
  • سيد الإعتدال (59)
  • نداء الجمعة (33)
  • التقريب بين المذاهب الإسلامية (28)

لغات أخرى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (114)
  • France (91)
  • Türkçe (64)
  • فارسى (62)
  • עברית (35)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : النشاطات العامة .

        • القسم الفرعي : مقالات وأبحاث .

              • الموضوع : العلامة الحسيني: الإسلام وحرية إعتقاد الإنسان .

العلامة الحسيني: الإسلام وحرية إعتقاد الإنسان

العلامة الحسيني: الإسلام وحرية إعتقاد الإنسان



الکمال والقوة الاعتبارية للدين الإسلامي تكمن في القدرة الديناميکية على الحوار والجدل وطرح الحجة تلو الحجة والتي تأتي من سعة أفقه و اتسامه بروح المعاصرة المستندة إلى أصالة تستند على جذور وأسس راسخة، ولذلك فإن الإسلام قد منح دائما مساحة کبيرة لحرية النقاش والجدل والمحاججة بل وحتى جعل التشکك والإستدلال والتيقن أساسا للإعتقاد، بمعنى أنه لايطالب باعتقاد شکلي ولفظي.
الکثير من الآيات القرآنية الکريمة، تعطي أمثلة حية وفريدة من نوعها على المساحة المتاحة لحرية الإعتقاد و التفکير، وهو بذلك يٶکد على احترام حرية العقيدة وسعيه من أجل أن تکون مستندة على أسس ومعطيات فکرية و تحليلية واستقرائية وليست اعتباطية و ارتجالية، وإن الآية الکريمة 256 من سورة البقرة:"لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي"، و کذلك الآية الکريمة 99  من سورة يونس:" أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين"، والآية الکريمة 56 من سورة القصص:" إنك لا تهدي من أحببت"، والآية الکريمة 103 من سورة يوسف:" وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين"، هذه الآيات ومن خلال التأمل والتمعن فيها بدقة، نجد  أنها ترسم خطا بيانيا لحرية العقيدة، ذلك أن حلاوة وقوة الإعتقاد تأتي من الاقتناع الراسخ به وکما قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع):"نوم على يقين خير من صلاة في شك"، ولذلك نجد أن القرآن الکريم قد شدد في أکثر من آية على عدم الإکراه في دفع الناس للاعتقاد بالإسلام کما أن الإعتقاد لايمکن أن يتم من خلال رغبتك بأن يکون فلان على عقيدتك و رٶيتك لمجرد أنك تتودد إليه.

الرسول الاکرم"ص"، قد أکد أيضا على هذا المسار والسياق القرآني الواضح في قضية الإعتقاد وقد جاء في الحديث الشريف:( وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي ، حدثنا أبو سلمة ، حدثنا حماد بن سلمة ، حدثنا عبد الله بن عثمان بن خثيم ، عن سعيد بن أبي راشد قال : كان رسول قيصر جاء إلي قال : كتب معي قيصر إلى رسول الله - صلى الله عليه وآله سلم - كتابا ، فأتيته فدفعت الكتاب ، فوضعه في حجره ، ثم قال : " ممن الرجل ؟ " قلت : من تنوخ . قال : " هل لك في دين أبيك إبراهيم الحنيفية ؟ " قلت : إني رسول قوم ، وعلى دينهم حتى أرجع إليهم . فضحك رسول الله - صلى الله عليه وآله سلم - ونظر إلى أصحابه وقال : ( إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء )، وأنه من الواضح أنه"ص"، يٶکد على النهج القرآني ويشدد عليه کي يترسخ أکثر فأکثر لدى المسلمين حتى لاينظروا ويتعاملوا مع هذه القضية الهامة والحساسة جدا بصورة وطريقة مغايرة لما جاء في القرآن الکريم.

الإسلام الذي جاء ليکرم الإنسان ويرفع من شأنه ومن منزلته، فإنه وکما نرى قد راعى کثيرا الجانب الاعتقادي لديه لأن لهذا الجانب أهم وظيفة ومهمة في تکوين الشخصية الاعتبارية للإنسان، والإسلام يريد الإنسان أن يکون على ثقة وقناعة راسخة بما يعتقد به وليس أن يکون ذلك على أسس واعتبارات مهزوزة ووقتية غير راسخة.

من هنا، فإن الجماعات والتنظيمات المتطرفة -من كل المذاهب- التي تسعى کل جهدها من أجل أن توحي بأن الإسلام دين إستبدادي يفرض الأمور عنوة وقسرا على الناس رغم أنفهم، لاتتفق مع الإسلام و مبادئه وقيمه السمحة التي تدعو للحرية والانفتاح والتضحية والإيثار، وأن أمة کريمة معطاء يصفها القرآن الکريم"ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة"، لايمکن أبدا أن تکون أمة مستبدة و مضطهدة ومقصية للآخرين.

البناء الفکري والاعتقادي للإنسان، يعتبر الأساس والأصل الذي يرتکز عليه الإنسان في انطلاقته وتعامله وتعاطيه مع الواقع الموضوع من کل النواحي و على کافة الأصعدة، وقطعا فإن هذا البناء لو کان قسريا أو انعدمت فيه الإرادة والاختيار الإنساني، فإنه لن يکون رصينا ومتسما بالرزانة والإتزان والحبکة اللازمة وإنما وعلى العکس من ذلك يمکن أن يکون في حالة هشة وغير متماسکة، والإنسان في مثل هذه الحالة لن يکون عنصرا مفيدا بالنسبة للمجتمع لأنه سيتسم بالقلق وعدم الاستقرار، وبطبيعة الحال فإن أي إنسان لم يکن لديه معتقد و فکر ما يٶمن به من أعماق ذاته، فإنه سيکون قلقا وغير واثق من نفسه و معتمدا عليها.

هذه الحقيقة المهمة التي أوردناها، هي في الواقع أحد الأسرار الکامنة خلف التعامل الرحب و الاستثنائي للإسلام في تسامحه مع قضية الإعتقاد، لأنه يريد جميع المکونات الإنسانية حتى تلك التي لاتٶمن بالاسلام أن يکون لها محتوى إنسانيا بالمستوى المطلوب الذي يمنحها القدرة على العمل والتعامل والتواصل و التأثير والتأثر مع الواقع الموضوعي أما الرٶى والأفکار الضيقة والمتطرفة التي ينسبها المتطرفون للإسلام فإنها في الحقيقة لاتمثل إلا من يدعو إليها لأن"وهنا الأهم مافي الأمر"، الإسلام براء  تماما من هکذا أفکار ومعتقدات متطرفة تصادر التسامح والتعايش السلمي و المحبة والإخاء.
* العلامة السيد محمد علي الحسيني

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/06/18  ||  القرّاء : 99114



تابعونا :

0096170797983

البحث :


  

جديد الموقع :



 السيد محمد علي الحسيني وثيقة مكة ساهمت في التقريب بين المذاهب الاسلامية وخففت من السجالات بين السنة والشيعة

 السيد محمد علي الحسيني كيف تمكنت وثيقة مكة من تحقيق الاجتماع والاجماع الإسلامي وما سره

 السيد محمد علي الحسيني نظرة الأديان الإبراهيمية في وهب أعضاء الإنسان

 بقلم السيد محمد علي الحسيني الأم في منظور الأديان الإبراهيمية

 السيد محمد علي الحسيني الأديان الإبراهيمية تسامح ومحبة وتتصدّى للتطرف والإرهاب

 ضرب الزوج لزوجته مفاهيم مغلوطة ومقاصد مشروعة بقلم السيد محمد علي الحسيني

 كتب العلامة السيد محمد علي الحسيني في نداء الوطن عن وثيقة المدينة والاخوة الانسانية

  العلامة السيد محمد علي الحسيني في برنامج في الافاق عن وثيقة المدينة والتعايش والاخوة الانسانية

 العلامة السيد محمد علي الحسيني السنة والشيعة مذهبين لدين واحد ما يجمعهما أكثر ما يفرقنا

 العلامة السيد محمد علي الحسيني كنيس ماغن أبراهام في بيروت تعايش سلمي وضرورة حوار إسلامي يهودي

مواضيع متنوعة :



 الحسيني يلتقي صديقي في مسجد باريس الكبير: رسالتنا للمعتدلين إظهار الدعوة الحضارية للإسلام والتعاون من أجل الحفاظ على الأمن والسلام

  Mohamad El Husseini avec l'ambassadeur algérien au Liban hier pour l'indépendance algérienne

 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 السيد محمد علي الحسيني ختام مؤتمر الأمم المتحدة بجنيف برعاية رابطة العالم الإسلامي بعنوان مبادرات تحصين الشباب ضد أفكار التطرف والعنف وآليات تفعيلها

 السيد الحسيني يتلقى رسالة من منظمة الأمم المتحدة والأخيرة تثني على جهوده في مجال الحوار بين الأديان والثقافات

 السيد محمد علي الحسيني :دور المجتمع في مواجهة الطائفية المقيتة

 السيد الحسيني : الاسلام جعل العمل عبادة وتركه مفسدة و تمكين العمال من حقوقهم سبيل لتحقيق التقدم والرقي

 Les Juifs des pays arabes de l Est sont des personnes tres actives dans nos pays qui ont été soumis à l injustice et à la persécution Par Dr Mohamad Ali El Husseini

 اسلام حقیقی را بشناسید سید محمد علی حسینی لبنانى

 السيد محمد علي الحسيني يلتقي غلام الله في مؤتمر الوحدة الإسلامية

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 16

  • عدد المواضيع : 885

  • التصفحات : 70116983

  • التاريخ : 18/09/2021 - 13:59