الصفحة الرئيسية

تعريف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (7)
  • اخبار وبيانات (17)

نشاطات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (34)
  • مقالات وأبحاث (40)
  • صور ولقاءات (82)
  • فيديو (40)

نبذة عن الكتب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات (42)

فارسى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فارسى (47)

France :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • France (75)

English :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (90)

أخبار وبيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

עברית :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • עברית (30)

Türkçe :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • Türkçe (50)

حلقات برامج مرئية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • خطب محاضرات (4)

سيد الإعتدال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيد الإعتدال (35)

نداء الجمعة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نداء الجمعة (12)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : نشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات وأبحاث .

              • الموضوع : السيد د محمد علي الحسيني عن ابوظبي ومؤتمر حلف الفضول...والتعددية الدينية والسلم الأهلي .

السيد د محمد علي الحسيني عن ابوظبي ومؤتمر حلف الفضول...والتعددية الدينية والسلم الأهلي

مخطئ من يتصور بأن ثقافة التسامح والتعددية والقبول بالآخر هي وليدة هذا العصر أو کما تزعم مجاميع ضالة وأخرى جاهلة بالإسلام خصوصا وبالتاريخ الإنساني عموما، ذلك أن أصل الأديان وأصل علم الاجتماع الإنساني يُبنيان على أساس من ثقافة التسامح والتعددية والقبول بالآخر، فالإنسان منذ بدء الخليقة کان يجنح للتآلف مع أخيه الإنسان وأن يعيش معه جنبا إلى جنب لضمان حياة مسالمة تقلل من التحديات والأخطار والتهديدات المحدقة به.

ونحن نتلقى الدعوة الکريمة من العلامة الشيخ عبدالله بن بيه رئيس منتدى تعزيز السلم لحضور الملتقى الخامس "منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة" والذي سيعقد في ابوظبي في الرابع من الشهر المقبل كانون الأول حول موضوع : "حلف الفضول: فرصة للسلم العالمي". شعرنا بالغبطة والسرور لعدة أسباب متداخلة ومترابطة مع بعضها، أولها بل وأکثرها لفتا للنظر هو الدور الکبير الذي نهضت وتنهض به دولة الإمارات العربية المتحدة مشكورة في مختلف المجالات الإنسانية وبروز دورها وتأثيرها على الأصعدة العربية والإسلامية والدولية ولاسيما من حيث ما ساهمت وتساهم بدعم وعقد المؤتمرات والندوات وإنشاء وتأسيس المراكز والمؤسسات التي تعنى بنشر ثقافة التسامح والتعددية وقبول الآخر وتؤمن لها منابر تعبر فيها عن آرائها ومعتقداتها ورٶاها بکل وضوح وتجمعها على الخير والإنسانية.

الأمر الثاني الذي نود أن نشير إليه بهذا الصدد هو أن العلامة الشيخ عبد الله بن بيه رئيس منتدى تعزيز السلم، الذي شرفنا مشكورا بهذه الدعوة الکريمة، أثبت ويثبت جدارته وإمکانياته من حيث أنه يبذل جهدا ومشاعر طيبة لنشر ثقافة التسامح والتعددية وقبول الآخر وإظهار الصورة المشرفة للإسلام وكشف زيف الجماعات المتطرفة لتحصين المجتمعات المسلمة من دعوات المنحرفين وحمايتها من شرها المستطير، خصوصا وأنه"أي العلامة عبدالله بن بيه"أثبت کفاءته وقدراته الخلاقة في أن يکون واحدا من أعمدة الدعوة لثقافة التسامح والتعددية وقبول الآخر.

الأمر الثالث الذي أجد ضرورة قصوى للإشارة إليه والتوقف عنده مليا، هو أن "منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة" يطمح أن يكون ملتقاه السنوي الخامس (منتدى ) "حلف الفضول: فرصة للسلم العالمي" نقلة نوعية في مسار الشراكة والتعاون بين أديان العائلة الإبراهيمية على ترسيخ قيم التعايش والتعارف والتضامن والمحبة التي هي أقوى ضمانة لاستتباب السلم في العالم، كما يتطلع إلى أن يكون حلف الفضول الجديد إطارا يستوعب كل العاملين والساعين إلى وقف السيرورات المدمرة لكوكبنا ومن عليه وما عليه. (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان) 02 ـ سورة المائدة.

حلف الفضول، لم يکن کأي حلف آخر يتم عقده بين القبائل العربية قبل أن يکرم الله تعالى الجزيرة العربية بنور الإسلام، بل کان حلفا من طراز خاص أثبت ميل القبائل العربية للتآلف والتسامح والتعايش السلمي ونبذ الاختلاف والصراع وإراقة الدماء وهو مايدل ويثبت على أن قبائل العرب قبل الإسلام کانت تميل للحياة المسالمة ونبذ العنف وفرض الأمور بمنطق القوة، وأن هذا الحلف الذي انعقد بعد حرب الفجار الضروس التي دامت لأربعة أعوام بين قبيلة قريش وحلفائها وقبيلة هوازن وحلفائها، وسميت هذه الحرب حرب الفجار لأنها لم تراع حرمة مكة -المدينة المقدسة عند العرب- ولا حرمة الأشهر الحرم التي كان العرب يعظمونها ويمتنعون فيها عن القتال وهذا مايدل على أن العرب ليسوا کما يسعى البعض لتصويرهم بأنهم يٶمنون بسفك الدماء وبمنطق السيف.

التأسيس لثقافة التسامح والتعددية والقبول بالآخر، هو الذي يمهد أفضل الأجواء والأرضية المناسبة للتعايش السلمي ليس بين الشعوب وإنما بين الأديان، وإننا نرى بأن النجاح في قضية التعايش السلمي بين الأديان وتحديدا بين عامة معتنقي الأديان وليس بين علمائهم الذين ومن دون شك صاروا يدرکون ويعون ليس أهمية ذلك فحسب، بل وحتى ضرورته الملحة، وهو الذي سيسحب البساط من تحت أقدام دعاة التطرف والإرهاب الذين يسعون للإيحاء باستحالة التعايش السلمي بين الأديان في وقت تدعو فيه "ونقصدالأديان السماوية منها على وجه التحديد"، إلى السلم والوئام والتعايش السلمي والتسامح.

من المفيد جدا أن يتم النهل من النبع الرقراق للنهج الإنساني النبيل الذي أسس له"حلف الفضول" والسعي لجعله منطلقا لمستقبل واعد يحتاج إليه کوکبنا الأرضي وليس معتنقي الأديان السماوية الثلاثة فقط، فالتسامح وتقبل الآخر والتعددية والانفتاح کان هو أساس بناء المجتمعات الإنسانية وتقدمها وتطورها فيما کان العکس هو أساس بلاء الإنسانية ومصدر کل المآسي والمحن والمصائب التي مرت على أمم وشعوب کوکبنا.

کما أن المجتمعات الإنسانية ومنذ فجر التاريخ، لم تجد مناصا لتجنيبها المحن والحروب والمآسي سوى بالتعايش والتعاون معا جنبا إلى جنب من أجل حياة ومستقبل أفضل، فإننا في عصرنا هذا نجد الحاجة ماسة للدعوة لنهج التسامح والتعددية والتعايش السلمي خصوصا وأن العلي القدير وفي محکم کتابه الکريم قد قال:" ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير" والله المستعان.

* الدكتور السيد محمد علي الحسيني

 

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2018/12/02  ||  القرّاء : 1456



تابعونا :

البحث :


  

جديد الموقع :



 الحسيني يشارك في اللقاء الحواري الاسلامي المسيحي بدعوة من سفارة الإمارات

 السيد محمد علي الحسيني يلتقي غلام الله في مؤتمر الوحدة الإسلامية

 محمد علي الحسيني عبر جريدة الإتحاد الإماراتية : مبادرة تبث الأمل والتواصل

 السيد محمد علي الحسيني يلتقي بأمين مجمع الفقه الإسلامي الدولي

  Dr Mohamad Ali Elhusseini The conclusion of the World Conference of Islamic Unity in Mecca

 ElHusseini said that the Islamic unity conference in Mecca brought together the nation s scholars on one word, namely unity and rejection of all manifestations of extremism.

 Mohamad El Husseini a souligné à la fin de la conférence une déclaration unifiée émanant de différentes sectes et intitulée tenez la corde de Dieu et ne divisez pas

 السيد محمد علي الحسيني يتوجه في ختام مؤتمر الوحدة الاسلامية ببيان واحد موحد عنوانه واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا

 السيد الحسيني يلتقي وزير الأوقاف والإرشاد اليمني ويدعو إلى ضرورة استحضار القيم الحضارية لليمن

 الحسيني في اللقاء مع بن بيه في مكة المكرمة

مواضيع متنوعة :



 السيد محمد علي الحسيني من الفاتيكان :ادعو الى تفعيل الاعتدال في كل الأديان واعتماد منهج الوسطية وان نواجه الإرهاب والتطرف جنبا الى جنب

 السيد محمد علي الحسيني نرفض أن يسمّى الإرهاب باسم أي دين أو قومية

 الحسيني خلال لقاء جمعه بالعلامة الشيخ خلفان في الدوحة: واقع الأمة يحتاج إلى جهود علمائي تنويري ووحدة الصف وبث روح التسامح والتعاون مع الحاكم والأخذ بيده لإرساء أسس العدالة

 Sayed Mohamad El Husseini: Pour éviter les cas de divorce

  Mohamad El Husseini avec l'ambassadeur algérien au Liban hier pour l'indépendance algérienne

 كلمة العلامة السيد محمد علي الحسيني في مركز الامارات بعنوان

 Dr Mohamad Ali El Husseini at the Conference in Brussels Together Against Terrorism calls for an Islamic Christian Jewish Coalition

 Scholar Sayyed Mohamed Ali El Husseini

  (ECSSR) invite Sayyed Mohamad Ali El Husseini deliver a lecture at its premises in abu Dhabi

 The Ambassador of the United Arab Emirates, extended an invitation to Dr Mohamad Ali El Husseini to participate in the World Conference on Muslim Minorities in Abu Dhabi

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 12

  • الأقسام الفرعية : 15

  • عدد المواضيع : 605

  • التصفحات : 10867643

  • التاريخ : 19/12/2018 - 05:35