الصفحة الرئيسية

تعريف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (6)
  • اخبار وبيانات (16)

نشاطات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (25)
  • مقالات وأبحاث (37)
  • صور ولقاءات (75)
  • فيديو (37)

نبذة عن الكتب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات (42)

فارسى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فارسى (47)

France :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • France (74)

English :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (85)

أخبار وبيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

עברית :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • עברית (30)

Türkçe :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • Türkçe (50)

حلقات برامج مرئية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • خطب محاضرات (3)

سيد الإعتدال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيد الإعتدال (27)

نداء الجمعة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نداء الجمعة (8)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : حلقات برامج مرئية .

        • القسم الفرعي : خطب محاضرات .

              • الموضوع : السيد محمد علي الحسيني نرفض أن يسمّى الإرهاب باسم أي دين أو قومية .

السيد محمد علي الحسيني نرفض أن يسمّى الإرهاب باسم أي دين أو قومية


السيد الحسيني يدعو في "نداء الجمعة " الجاليات الاسلامية في دول الغرب إلى مكافحة الإرهاب رافضا أن يسمّى الإرهاب باسم أي دين أو قومية:

علينا إظهار الصورة الحقيقية السلمية للإسلام وندحض المفاهيم المتطرفة المغلوطة عنه

 

دعا د. السيد محمد علي الحسيني الجاليات العربية والاسلامية في دول الغرب للمشارکة الفعالة في مكافحة الإرهاب عبر التصدي للمفاهيم المغلوطة التي يروجها البعض عن الإسلام، مشددا على أن مناصرة الإسلام الحقيقي، والوقوف في وجه التيارات المتطرفة الإرهابية، ومفاهيمها وأفکارها الضالة المنحرفة والمشوهة عن الإسلام، هو واجب شرعي .

وشرح السيد الحسيني عبر " نداء الجمعة "، كيف أن الله سبحانه وتعالى أمر في کتابه الكريم المسلمين أن يظهروا الصورة الحقيقية والنموذجية لدينهم ، وعرض تعاليمه القيّمة، لأنه فعلاً کذلك، فهو دين الرحمة ، والله تعالى يؤكد أن کتابه يهدي للتي هي أقوم، أي لکل ما فيه خير و صلاح.

بسم الله الرحمن الرحيم ﴿ ادع إلى سبيل ربك بالحکمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين﴾.وقال عزَّ وجلَّ أيضاً: ﴿إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ﴾.

وأضاف السيد الحسيني: إن تعاليم الإسلام والتي تعتمد بشکل عام على الآيات القرآنية تعمل من أجل ضبط التوازن بين ظاهر الإنسان وباطنه، وبين مشاعره وسلوکه، وبين عقيدته وعمله، ويهدي للتي هي أقوم في عالم العبادة، بالموازنة بين التكاليف والطاقة، فلا تشقّ التكاليف على النفس حتى تملّ وتيأس من الوفاء، ولذلك فإن الإنسان المسلم هو إنسان وسطي يسلك سبيلاً وسطيّاً بين الأمور، وکما قال نبينا ومعلمنا الکبير”ص”: (أمر بين أمرين، وخير الأمور أوسطها).

وتابع العلامة الحسيني: إن الإنسان المبني على هکذا رٶية وسطية اعتدالية لا بدَّ له أن يکون نموذجيّاً ومثاليّاً في دعوته للإسلام و التعريف بتعاليمه، خصوصاً للجاليات الإسلامية المقيمة في بلدان المهجر ، ولا سيما في البلدان الأوروبية، حيث يتحملون أعباء أکبر من التکليف للدفاع عن الإسلام في مجتمعات تجهل حقيقته، ونشر تعاليمه السمحة في وجه الجماعات المتطرفة والإرهابية المعادية للإسلام، والتي تستغل غياب الوعي الغربي بالإسلام الحقيقي، وکذلك الدفاع عن المنطق السمح والوسطي والتعادلي للإسلام، الذي يسعى بقوة من أجل تقوية کل ما فيه من أسباب التواصل والتفاهم بين البشرية.

وقال السيد الحسيني: منذ أعوام عديدة، يتعرّض الإسلام إلى هجمة شرسة، تستهدف إظهاره على أنه دين معادٍ للتقدم والحضارة والتواصل والحوار وقبول الآخر ، ولکننا عندما نقرأ الآية الکريمة القائلة: ﴿ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة کأنه ولي حميم﴾ فإنها تدحض مزاعم کل الإرهابيين والمتطرفين، ذلك أن الإسلام الذي يوصي بتعامل سمح حتى مع العدوّ، فإن هذا الأمر بمثابة رسالة ذات طابع خاص ليس للمسلمين فقط، وإنما للبشرية کلها.

وتوجه السيد الحسيني إلى الجاليات المسلمة المتواجدة في المهجر عموماً وفي أوروبا خصوصاً، ودعاها مجددا لکي تعمل ما بوسعها من أجل أن تعکس صورة مشرقة عن الإسلام، صورة توضح وتعکس وتجسّد الإسلام الواقعي والحقيقي، کما هو الإسلام الذي تربَّينا عليه ونحن نلاقي جارنا المسيحي أو اليهودي أو الصابئي أو الآيزيدي، أو أيّاً کان دينه، بوجه باسم، ونتعاون ونتعاضد معهم جنباً إلى جنب في کل الأمور.

واكد أن المنطق والنهج المتطرف والمغالي في التشدد والتعنت الذي يسعى الدخلاء على الإسلام لعکسه عن الإسلام، هو نهج غريب علينا، وقبل ذلك غريب عن الإسلام، ويجب على الجاليات المسلمة في العالم أن تؤکد دائماً بأن الأقليات الدينية في العالم الإسلامي کانت تعيش إلى جانب المسلمين بسلام ووئام، ولا يمکن أبداً أن يتمَّ تحريف وتشويه هذا الجانب المشرق والناصع من الإسلام، فقد جاء في الکتاب الکريم : ﴿وما آتاکم الرسول فخذوه وما نهاکم عنه فانتهوا ﴾. وقد علَّمنا الرسول الأکرم “ص” حبّ وتقبّل الآخر ومنحه کل أسباب ومقومات الأمن والسلام ولن يتغير هذا النهج أبداً إلى يوم الدين.

وتابع السيد الحسيني مؤكدا أن الوقت قد حان، لنبادر إلى العمل من أجل حملة فکرية مضادة لتلك الحملة الهوجاء الضالة التي يحمل لواءها الإرهابيون المتطرفون، والتي ولّدت وتولّد حالة من العداء والکراهية للإسلام في أوروبا بشکل خاص والعالم بشکل عام.

لذلك من الضروري جدّاً أن يتمَّ التأکيد على أن الإسلام بريء من التطرف والإرهاب، وأن هذه الفئات الضالة المضلة والمعادية للإسلام ولكل القيم والمعايير الإنسانية، يجب أن نثبت للعالم بأنهم ضد الإسلام قلباً وقالباً وأنهم يقومون بتنفيذ مخطط مشبوه يهدف إلى تحريف وتشويه مبادئ وقيم الإسلام السمحة عن سياقها الصحيح، وكذلك خلق حالة من العداء للإسلام والمسلمين عموماً وللجاليات الإسلامية المقيمة في أوروبا بشکل خاص.

وختم الحسيني: لذلك فإنه واجب شرعي على الجاليات المسلمة المتواجدة في العالم عموماً وفي بلدان أوروبا خصوصاً، أن تبادر للمشارکة في هذه الحملة لمناصرة الإسلام الحقيقي، والوقوف في وجه التيارات المتطرفة الإرهابية، ومفاهيمها وأفکارها الضالة المنحرفة والمشوهة عن الإسلام، وإن ذلك من شأنه ليس أن يخدم مصلحة الإسلام فحسب، بل الإنسانية کلها.

منشورات محمد علي الحسيني

نداء الجمعة

 

الجمعة 30 3 2018

 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2018/03/29  ||  القرّاء : 4496



تابعونا :

البحث :


  

جديد الموقع :



 الحسيني خلال لقائه العيسى: رغم الظروف العصيبة، أكثر من نصف قرن ورابطة العالم الإسلامي تتصدى بحكمة بالغة لكل التحديات الراهنة

 صرخة السيد الحسيني وانتصاره للحسين بقلم الاستاذ فريد أحمد حسن

 السيد د محمد علي الحسيني إحياء عاشوراء بالتبرع بالدم ولايجوز سفكه بالتطبير

 رؤية عصرية لعاشوراء

 السيد د محمد علي الحسيني نحن اليوم أمام واقع مختلف تماما، لا يمت بصلة إلى ذلك الصراع بين الحسين ويزيد

 السيد د محمد علي الحسيني من الخطأ الكبير جعل ذكرى عاشوراء ذات بعد ثأري

 السيد د محمد علي الحسيني لا بد من تصحيح بعض السلوكيات والمفاهيم التي باتت تدخل ضمن الخرافات والبدع التي ربطوها بإحياء عاشوراء

 السيد د محمد علي الحسيني حركة أطلقها الإمام الحسين، دفاعا عن الإسلام دين التوحيد لا البدع، نابذا للتفرقة، ورافضا الانقسامات السياسية

 حلقة الغش من برنامج مكارم الأخلاق للسيد د محمد علي الحسيني

 Dr mohamad ali elhusseini : Extremism and intolerance are dangerous phenomena and their treatment requires an approach and moderation

مواضيع متنوعة :



 الحسيني :للبوسنة مكانة خاصة في قلوبنا وهي أيقونة التحدي من أجل الحياة

 El Husseini visite la Grande Mosquée de Paris et confirme l importance du rôle des mosquées dans léducation des musulmans et dans le développement d une culture de tolérance et d harmonie dans leur France natale

 كلمة السيد محمد علي الحسيني في أمسية باريس شهر رمضان دعوة للتآخي " دعوة للنهج الوسطي التسامحي في الاسلام "

 Sayed Mohamad Ali Husseini félicite Macron : Nous avons confiance que la France va vivre à l'ère de la rationalité et de modération

 العلامة الحسيني يلتقي نائب رئيس الشؤون الدينية التركية أرقون واللقاء دار حول توحيد الموقف الإسلامي لمواجهة التحديات

 العلامة السيد محمد علي الحسيني :معاداة السامية کما نراها

 حلقة حفظ الامانة من برنامج مكارم الاخلاق للسيد د محمد علي الحسيني

  السيد محمد علي الحسيني يلتقي رئيس المركز الأوروبي اليهودي في بروكسل ويؤكد أهمية الحوار المباشر مع أتباع الديانات السماوية

 مقتطفات من كلام السيد محمد علي الحسيني حول الحرب الفكرية على التطرف

 الحسيني خلال لقاء جمعه بالعلامة الشيخ خلفان في الدوحة: واقع الأمة يحتاج إلى جهود علمائي تنويري ووحدة الصف وبث روح التسامح والتعاون مع الحاكم والأخذ بيده لإرساء أسس العدالة

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 12

  • الأقسام الفرعية : 15

  • عدد المواضيع : 562

  • التصفحات : 8991961

  • التاريخ : 23/09/2018 - 17:05