الصفحة الرئيسية

تعريف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (10)
  • اخبار وبيانات (18)

نشاطات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (40)
  • مقالات وأبحاث (44)
  • صور ولقاءات (90)
  • فيديو (41)

نبذة عن الكتب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات (42)

فارسى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فارسى (54)

France :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • France (82)

English :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (103)

أخبار وبيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

עברית :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • עברית (32)

Türkçe :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • Türkçe (56)

حلقات برامج مرئية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • خطب محاضرات (5)

سيد الإعتدال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيد الإعتدال (39)

نداء الجمعة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نداء الجمعة (14)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : نشاطات .

        • القسم الفرعي : مؤتمرات .

              • الموضوع : الحسيني في منتدى الدوحة السابع عشر يدعو لعمل إنساني مشترك من أجل اللاجئين بالعودة الى روح الأديان السماوية وشرائعها .

الحسيني في منتدى الدوحة السابع عشر يدعو لعمل إنساني مشترك من أجل اللاجئين بالعودة الى روح الأديان السماوية وشرائعها

الحسيني في منتدى الدوحة السابع عشر يدعو لعمل إنساني مشترك
من أجل اللاجئين بالعودة الى روح الأديان السماوية وشرائعها




بدعوة كريمة من لجنة منتدى الدوحة(السابع عشر ) التابع لوزارة الخارجية القطرية الذي عقد في الدوحة من (14-15 )مايو 2017 وتحت عنوان (التنمية والإستقرار وقضايا اللاجئين ) شارك سماحة  الدكتور السيد محمد علي الحسيني بتقديم ورقة عمل تحت عنوان " اللجوء بين الدين والثقافة الانسانية " .

وجاء في الورقة : منذ قديم الزمان، اضطر الإنسان وفي ظل ظروف وعوامل ودوافع مختلفة للخوف على نفسه والاستجارة و اللجوء إلى مکان أو لدى مقام أو موقع يؤمن فيه على نفسه وأهله وماله، ولازال هذا الموضوع ساريا و مستمرا حتى يومنا هذا مما يبين أهميته عبر التاريخ الإنساني.

أهمية الأديان السماوية الثلاثة، اليهودية والمسيحية والإسلام، تأتي من حيث أنها أسست ورسخت للکثير من المفاهيم والقيم الإنسانية ووضعت مايمکن اعتباره منهاجا للأخلاق وکيفية التعامل والتعاطي مع بني البشر والطبيعة بما تحتويها، وأن أغلبية المفاهيم والأمور التي تستفيد منها المجتمعات الإنسانية في سائر أرجاء العالم، فإنها ترجع في الأصل إلى هذه الديانات أو مقتبسة و مأخوذة منها کما هو مع قضية اللجوء السياسي- الإنساني وقضايا التبرعات والمساعدات الإنسانية وحتى نصرة الشعوب أو الجماعات المهددة بالابادة من قبل قوى غير منصفة أو باغية، وغيرها من المواضيع الأخرى وفي سياقات واتجاهات متباينة.

لو رجعنا إلى الکتب السماوية و طالعنا كل ما يتعلق بموضوع الاستجارة واللجوء فإننا نجد الکثير ، ولعل من أهمها ماقد حصل مع النبي موسى"ع" بهذا الصدد مع رجل من قومه عندما استجار به بسبب محاولة اعتداء عليه، وکذلك قصته بعد خروجه من مصر و لجوئه إلى شعيب وما ناله من سلام وأمن وعيش وزواج و استقرار، ويعتبر ذلك من الدروس السماوية الأولى التي يتعلمها الإنسان و يستفيد منها في حياته على أکثر من صعيد.

وفي الديانة المسيحية، نجد أيضا أن هناك الکثيرين ممن لجؤوا للنبي عيسى"ع"، طلبا للأمن والسلام والشفاء والخلاص من شر أو حالة سلبية محدقة بهم وهو ما يؤكد في نفس السياق السابق شرعية قضية اللجوء والاستجارة وأنها حق مکفول للإنسان بمقدوره أن يمارسه فيما لو دفعته الظروف لذلك و أتيح له المکان و الموقع المناسب.

أما في الإسلام، فإن موضوع اللجوء والاستجارة، له أيضا أهميته بنفس السياقين السابقين، وتبدو الأهمية الخاصة لهذا الموضوع عندما نطالع الآية الکريمة:( وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله ثم أبلغه مأمنه ذلك بأنهم قوم لا يعلمون)، حيث أن الإسلام ومع موقفه الحازم والجدي من المشرکين، إلا أنه في حالة إستجارتهم بالمسلمين فإن لهم الأمان، ذلك أن الآية الکريمة وکما يبدو واضحة من سياقها فإنها تخاطب النبي محمد"ص"، وإن حکمها ساري على کل المسلمين دون استثناء، وبطبيعة الحال فإن انقطاع أتباع الديانات السماوية الثلاثة(اليهودية و المسيحية و الاسلام)، عن القيم و المبادئ النبيلة ذات العمق الإنساني في أديانهم، تجعلهم في الکثير من الأحيان يتصرفون بطريقة وأسلوب تتعارض مع ماجاءت به أديانهم بهذا الخصوص و دعت إليه.

العالم بما يشهده اليوم من تطورات و أحداث مضطربة تتداخل فيها الأمور کثيرا، تسلط الأضواء بقوة على موضوع الاستجارة واللجوء وتمنحه الأولوية على الکثير من المواضيع الأخرى، ولهذا فإن الترکيز على هذا الموضوع ولفت الأنظار إلى طابعه و عمقه الديني وکونه ذو أهمية قصوى لهذا العصر عموما ولهذه المرحلة الحساسة والخطيرة التي يمر بها العالم وماتعصف به من أحداث بسبب التطرف الديني والإرهاب، وإن العودة إلى الأصل والأساس النبيل و المتسامح للأديان السماوية الثلاثة کفيل بإسباغ حالة من الإنفتاح و التعاطي الإنساني المتسم بروح السماحة وتقبل الآخر مما يحد من غلواء التطرف الديني والإرهاب وإن من آداب وتعاليم الأديان السماوية اليهودية والمسيحية والإسلام، أن لا نرد طالب حاجة وأن لانقفل بابا أمام مستجير، وأن لانترك لاجىء وشأنه بل علينا أن نتعاون ونتكاتف ونساعد بعضنا على حفظ ورعاية واحترام ومساعدة من استجار بنا حتى نرسخ في الأذهان کلها بأن العالم لايزال بخير وأن المستقبل هو للتکافل الإنساني والعيش بمحبة وسلام وليس للعداوة والبغضاء والتناحر.

خير مثال على ذلك موضوع اللجوء السوري، فقد استجار الشعب السوري المظلوم والمقتول بالعديد من الأشقاء العرب ، وبالأصدقاء في العالم أجمع .
وقد استجابت الدول الغربية و العربية والإسلامية، ومنها دولة قطر الشقيقة الى هذا النداء الإنساني، انطلاقا من عروبتها وإسلامها، وشكلت خير مستجير للملايين من الهاربين من جحيم القتل والتدمير .

كذلك عملت الدول الغربية التي استمدت قوانينها حول اللجوء السياسي من الشرائع السماوية، ففتحت أبوابها للسوريين الباحثين عن الأمن والأمان.

ان هذا المنحترجمة:
ى الإنساني العالمي في التعامل مع موضوع اللجوء السوري ، يمكن ان يشكل قاعدة للعمل المشترك بين الإسلام والغرب في مكافحة الإرهاب والتطرف، فهذا الخطر لا يهدد سوريا والدول العربية والإسلامية فقط ، وإنما بشكل اولى أوروبا والغرب عموما، ولا مبالغة في القول أن القضاء على التطرف يبدأ من حل قضية اللجوء السوري جذريا .

لذلك ينبغي العودة مرة أخرى إلى روح الأديان السماوية والشرائع التي انبثقت منها ، لتكريس ثقافة الاعتدال وحمايته من تشويهات المتطرفين في كل مكان وزمان .
محمد علي الحسيني
الدوحة 14/أيار /2017
 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2017/05/18  ||  القرّاء : 19903



تابعونا :

البحث :


  

جديد الموقع :



 السيد محمد علي الحسيني : ظاهرة خطيرة اسلام داخل إسلام

 فيديو لنبذة تعريفية مختصرة عن السيرة الذاتية ل المفكر والكاتب والمحاضر السيد د. محمد علي الحسيني

 ד ר מוחמד עלי אל חוסייני נפגש עם סקורטה ומדג&

 Sn. Mohamad Ali El-Husseini, Haham Scorta ile görüşüyor ve ilahi dinlerin liderleri ve ‎sembolleri arasındaki açıklığın insanlığın yararına önemini ‎vurgulamaktadır

  آقای سيد محمد على حسینی با حاخام سکورتا دیدار کرده و اهمیت روابط باز بین رهبران و چهره های ادیان ‏آسمانی در راستای خیر و صلاح بشریت را مورد تأکید قرار داد

 Dr Mohamad Ali El Husseini meets with Scorka and stresses the importance of openness between the leaders and symbols of the divine religions for the benefit of humanity.

 السيد محمد علي الحسيني يلتقي الحاخام سكورتا ويؤكد على أهمية الانفتاح بين قادة ورموز الأديان السماوية لما فيه من خير على الإنسانية

 BAE‏ ‏Gençlik Bakanı Shama Al Mazrouei nin daveti üzerine gençlik ‎seminerine Sn El Husseini katıldı

 Dr Mohamad Ali El Husseini participe au séminaire pour la jeunesse à linvitation de la ministre de la Jeunesse des Emirats Arabes Unis Shama Al Mazrouei

 آقای دكتر سيد محمد على حسینی به دعوت وزیر جوانان امارات شما المزروعی در سمینار جوانان شرکت کرد

مواضيع متنوعة :



  الحسيني مهنئا بفوز ماكرون: لدينا ثقة بان فرنسا ستعيش عهد العقلانية والاعتدال

 Dr Mohamad Ali El Husseini from the Jewish Museum in Brussels said: Communication and acquaintance with the other divine commandment

 صدر كتاب نداء الإسلام 1 للعلامة السيد محمد علي الحسيني

 العلامة الحسيني:رسالة موسى وعيسى ومحمد کانت عبر التواصل الدائم والمباشر والتعايش مع الناس وبينهم

 ד ר מוחמד עלי אל חוס נ בוועידה בבריסל ביחד נג

 السيد د محمد علي الحسيني معالجة التطرف الفكري يتطلب التعقل وعدم ممارسة نفس الاسلوب

 Ilımlılık Efendisi Sayın Dr Mohamad ALİ EL HÜSSEINİ nin özgeçmişini anlatan belgesel dır

 السيد محمد علي الحسيني يحذر من آفة الطلاق المدمرة للعائلة والمجتمع

 ד"ר מוחמד עלי אל חוסייני מהמוזיאון היהודי ב&#

 Sayed El Husseini after his meeting with Patriarch Rahi

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 12

  • الأقسام الفرعية : 15

  • عدد المواضيع : 670

  • التصفحات : 12384057

  • التاريخ : 17/02/2019 - 17:41