الصفحة الرئيسية

تعريف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (10)
  • اخبار وبيانات (23)

نشاطات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (46)
  • مقالات وأبحاث (57)
  • صور ولقاءات (91)
  • فيديو (50)

نبذة عن الكتب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات (42)

فارسى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فارسى (57)

France :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • France (84)

English :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (105)

עברית :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • עברית (32)

أخبار وبيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

Türkçe :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • Türkçe (59)

حلقات برامج مرئية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • خطب محاضرات (16)

سيد الإعتدال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيد الإعتدال (54)

نداء الجمعة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نداء الجمعة (28)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : نشاطات .

        • القسم الفرعي : مؤتمرات .

              • الموضوع : الحسيني في منتدى الدوحة السابع عشر يدعو لعمل إنساني مشترك من أجل اللاجئين بالعودة الى روح الأديان السماوية وشرائعها .

الحسيني في منتدى الدوحة السابع عشر يدعو لعمل إنساني مشترك من أجل اللاجئين بالعودة الى روح الأديان السماوية وشرائعها

الحسيني في منتدى الدوحة السابع عشر يدعو لعمل إنساني مشترك
من أجل اللاجئين بالعودة الى روح الأديان السماوية وشرائعها




بدعوة كريمة من لجنة منتدى الدوحة(السابع عشر ) التابع لوزارة الخارجية القطرية الذي عقد في الدوحة من (14-15 )مايو 2017 وتحت عنوان (التنمية والإستقرار وقضايا اللاجئين ) شارك سماحة  الدكتور السيد محمد علي الحسيني بتقديم ورقة عمل تحت عنوان " اللجوء بين الدين والثقافة الانسانية " .

وجاء في الورقة : منذ قديم الزمان، اضطر الإنسان وفي ظل ظروف وعوامل ودوافع مختلفة للخوف على نفسه والاستجارة و اللجوء إلى مکان أو لدى مقام أو موقع يؤمن فيه على نفسه وأهله وماله، ولازال هذا الموضوع ساريا و مستمرا حتى يومنا هذا مما يبين أهميته عبر التاريخ الإنساني.

أهمية الأديان السماوية الثلاثة، اليهودية والمسيحية والإسلام، تأتي من حيث أنها أسست ورسخت للکثير من المفاهيم والقيم الإنسانية ووضعت مايمکن اعتباره منهاجا للأخلاق وکيفية التعامل والتعاطي مع بني البشر والطبيعة بما تحتويها، وأن أغلبية المفاهيم والأمور التي تستفيد منها المجتمعات الإنسانية في سائر أرجاء العالم، فإنها ترجع في الأصل إلى هذه الديانات أو مقتبسة و مأخوذة منها کما هو مع قضية اللجوء السياسي- الإنساني وقضايا التبرعات والمساعدات الإنسانية وحتى نصرة الشعوب أو الجماعات المهددة بالابادة من قبل قوى غير منصفة أو باغية، وغيرها من المواضيع الأخرى وفي سياقات واتجاهات متباينة.

لو رجعنا إلى الکتب السماوية و طالعنا كل ما يتعلق بموضوع الاستجارة واللجوء فإننا نجد الکثير ، ولعل من أهمها ماقد حصل مع النبي موسى"ع" بهذا الصدد مع رجل من قومه عندما استجار به بسبب محاولة اعتداء عليه، وکذلك قصته بعد خروجه من مصر و لجوئه إلى شعيب وما ناله من سلام وأمن وعيش وزواج و استقرار، ويعتبر ذلك من الدروس السماوية الأولى التي يتعلمها الإنسان و يستفيد منها في حياته على أکثر من صعيد.

وفي الديانة المسيحية، نجد أيضا أن هناك الکثيرين ممن لجؤوا للنبي عيسى"ع"، طلبا للأمن والسلام والشفاء والخلاص من شر أو حالة سلبية محدقة بهم وهو ما يؤكد في نفس السياق السابق شرعية قضية اللجوء والاستجارة وأنها حق مکفول للإنسان بمقدوره أن يمارسه فيما لو دفعته الظروف لذلك و أتيح له المکان و الموقع المناسب.

أما في الإسلام، فإن موضوع اللجوء والاستجارة، له أيضا أهميته بنفس السياقين السابقين، وتبدو الأهمية الخاصة لهذا الموضوع عندما نطالع الآية الکريمة:( وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله ثم أبلغه مأمنه ذلك بأنهم قوم لا يعلمون)، حيث أن الإسلام ومع موقفه الحازم والجدي من المشرکين، إلا أنه في حالة إستجارتهم بالمسلمين فإن لهم الأمان، ذلك أن الآية الکريمة وکما يبدو واضحة من سياقها فإنها تخاطب النبي محمد"ص"، وإن حکمها ساري على کل المسلمين دون استثناء، وبطبيعة الحال فإن انقطاع أتباع الديانات السماوية الثلاثة(اليهودية و المسيحية و الاسلام)، عن القيم و المبادئ النبيلة ذات العمق الإنساني في أديانهم، تجعلهم في الکثير من الأحيان يتصرفون بطريقة وأسلوب تتعارض مع ماجاءت به أديانهم بهذا الخصوص و دعت إليه.

العالم بما يشهده اليوم من تطورات و أحداث مضطربة تتداخل فيها الأمور کثيرا، تسلط الأضواء بقوة على موضوع الاستجارة واللجوء وتمنحه الأولوية على الکثير من المواضيع الأخرى، ولهذا فإن الترکيز على هذا الموضوع ولفت الأنظار إلى طابعه و عمقه الديني وکونه ذو أهمية قصوى لهذا العصر عموما ولهذه المرحلة الحساسة والخطيرة التي يمر بها العالم وماتعصف به من أحداث بسبب التطرف الديني والإرهاب، وإن العودة إلى الأصل والأساس النبيل و المتسامح للأديان السماوية الثلاثة کفيل بإسباغ حالة من الإنفتاح و التعاطي الإنساني المتسم بروح السماحة وتقبل الآخر مما يحد من غلواء التطرف الديني والإرهاب وإن من آداب وتعاليم الأديان السماوية اليهودية والمسيحية والإسلام، أن لا نرد طالب حاجة وأن لانقفل بابا أمام مستجير، وأن لانترك لاجىء وشأنه بل علينا أن نتعاون ونتكاتف ونساعد بعضنا على حفظ ورعاية واحترام ومساعدة من استجار بنا حتى نرسخ في الأذهان کلها بأن العالم لايزال بخير وأن المستقبل هو للتکافل الإنساني والعيش بمحبة وسلام وليس للعداوة والبغضاء والتناحر.

خير مثال على ذلك موضوع اللجوء السوري، فقد استجار الشعب السوري المظلوم والمقتول بالعديد من الأشقاء العرب ، وبالأصدقاء في العالم أجمع .
وقد استجابت الدول الغربية و العربية والإسلامية، ومنها دولة قطر الشقيقة الى هذا النداء الإنساني، انطلاقا من عروبتها وإسلامها، وشكلت خير مستجير للملايين من الهاربين من جحيم القتل والتدمير .

كذلك عملت الدول الغربية التي استمدت قوانينها حول اللجوء السياسي من الشرائع السماوية، ففتحت أبوابها للسوريين الباحثين عن الأمن والأمان.

ان هذا المنحترجمة:
ى الإنساني العالمي في التعامل مع موضوع اللجوء السوري ، يمكن ان يشكل قاعدة للعمل المشترك بين الإسلام والغرب في مكافحة الإرهاب والتطرف، فهذا الخطر لا يهدد سوريا والدول العربية والإسلامية فقط ، وإنما بشكل اولى أوروبا والغرب عموما، ولا مبالغة في القول أن القضاء على التطرف يبدأ من حل قضية اللجوء السوري جذريا .

لذلك ينبغي العودة مرة أخرى إلى روح الأديان السماوية والشرائع التي انبثقت منها ، لتكريس ثقافة الاعتدال وحمايته من تشويهات المتطرفين في كل مكان وزمان .
محمد علي الحسيني
الدوحة 14/أيار /2017
 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2017/05/18  ||  القرّاء : 35131



تابعونا :

البحث :


  

جديد الموقع :



 السيد محمد علي الحسيني من مؤتمر باريس الدولي للسلام أمن واستقرار ومستقبل البشرية والأديان في التعايش السلمي وقبول الآخر

 عاشوراء نداء الوحدة ورص صفوف الأمة الإسلامية

 بقلم السيد محمد علي الحسيني عن التقارب بين الأديان في فكر الإمام الصدر

 السيد الحسيني السنة والشيعة من منبع واحد وأي اتجاه معاكس لا يتفق ويتناغم مع الأصل

 mohamad ali el husseini musulmans, chrétiens et juifs ne sont pas trompés et égarés

  I command you at this time when the spread of hatred extremism and intolerance to defend tolerance moderation and acceptance of others and live in love and peace

 السيد محمد علي الحسيني حذارِ من الألقاب والتوهّم بها فالحج نعمة ومسؤولية وسلوك إيماني وليس للمباهاة

 السيد الحسيني في نداء الجمعة يؤكد أن الإسلام بريء ومتضرر من المتطرفين ويدعو إلى العمل من أجل حملة فكرية مضادة للحملات الضالة

 السيد الحسيني معزيا بالسبسي قامة وطنية فقدته الأمة العربية

 السيد الحسيني عرفة موقف من مواقف يوم القيامة فأدركوها بكثرة العبادات والطاعات

مواضيع متنوعة :



 الحسيني يكرم مراد علم دار في إسطنبول: مسلسل وادي الذئاب رسالة فنية في مواجهة الإرهاب ودور علم دار كشف بفنه الملتزم حقائق استهداف الأمة

 MOHAMAD EL HUSSEINI, L’HOMME DE LA MAIN TENDUE

 سيد الإعتدال ... وثائقي يسرد فيه سيرة ومسيرة العلامة د.السيّد محمّد عليّ الحُسينيّ

 السيد محمد علي الحسيني يلتقي بأمين مجمع الفقه الإسلامي الدولي

 السيد محمد علي الحسيني يشارك في حلقات شبابية بدعوة من وزيرة الشباب الإماراتية شما المزروعي

 العلامة الحسيني: الإسلام وحرية إعتقاد الإنسان

 Dr Mohamad Ali El Husseini said that we are working to consolidate the concepts of difference and peaceful coexistence between cultures

 Dr Mohamad Ali El Husseini participates in the youth seminar at the invitation of UAE Minister of Youth Shama Al Mazrouei

 السيد الحسيني: الاختلاف الإيجابي البناء بين الشيعة والسنة مطلوب والاختلاف السلبي المقسم للأمة مرفوض جملة وتفصيلا

 العلامة الحسيني:اللاعنف رسالة الأديان السماوية

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 12

  • الأقسام الفرعية : 15

  • عدد المواضيع : 754

  • التصفحات : 23870670

  • التاريخ : 20/09/2019 - 10:32