الصفحة الرئيسية

تعريف :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نبذة (5)
  • اخبار وبيانات (15)

نشاطات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤتمرات (25)
  • مقالات وأبحاث (34)
  • صور ولقاءات (72)
  • فيديو (23)

نبذة عن الكتب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مؤلفات (41)

فارسى :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • فارسى (47)

France :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • France (73)

English :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • English (84)

أخبار وبيانات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

עברית :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • עברית (30)

Türkçe :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • Türkçe (49)

حلقات برامج مرئية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • خطب محاضرات (3)

سيد الإعتدال :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيد الإعتدال (13)

نداء الجمعة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • نداء الجمعة (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
  • القسم الرئيسي : نشاطات .

        • القسم الفرعي : مقالات وأبحاث .

              • الموضوع : العلامة الحسيني:اللاعنف رسالة الأديان السماوية .

العلامة الحسيني:اللاعنف رسالة الأديان السماوية

اللاعنف رسالة الأديان السماوية



الحديث عن دور الاديان و رسالتها في المجتمعات الانسانية هو حديث ذو شجون و له سياقات واتجاهات متباينة و متداخلة في بعضها البعض ولاسيما لو کان الاسلوب المتبع فيه طابع الهرطقة الکلامية و السوفان الفکري، حيث کان هناك ولايزال مساع من أجل حصر الاديان السماوية الثلاثة(اليهودية، المسيحية و الاسلام)، في زاوية الدعوة الى العنف و القسوة و التقسير، والذي يجب أن نلفت النظر إليه هنا و نحث على الانتباه له هو أن هناك الکثير من الممارسات و التصرفات الخاطئة لرجال دين أو جماعات معينة في الاديان الثلاثة من حيث تعويلها على العنف و القسوة، إعتبرها"البعض"، أساسا أو مرتكزا  أصليا في هذه الاديان.
البحث و الاستقصاء في الظروف الذاتية و الموضوعية التي کانت تحيط بظهور الاديان اليهودية، المسيحية و الاسلامية، يطرح حقيقة بالغة الاهمية، وهي أن هذه الاديان قد ظهرت في أوقات و أزمة کانت القسوة و العنف هي اللغة و المنطق السائد للتعامل الانساني، وکان القسم الاعظم من المجتمعات الانسانية ينالها الکثير من الضرر بسبب من ذلك المنطق، ولذلك فليس بإمکان أحد إنکار حقيقة أن الديانة اليهودية قد ظهرت و برزت الى الوجود بعد أن طغى فرعون و تمادى في ممارساته و اساليبه القمعية ضد بني إسرائيل، مثلما إن المسيحية قد جاءت بعد أن ساد العنف و القسوة بين الناس و طغت على الرحمة و العطف و التعايش السلمي و قبول الآخر، کما إن الاسلام قد بزغ و ليل العنف و القسوة يطحن بالمجتمع الجاهلي في شبه الجزيرة العربية حتى لم يعد للرحمة و الشفقة و الحنان و التآلف و المحبة من وجود و معنى.
يجب ملاحظة نقطتين هامتين بشأن ظهور و بروز العنف و القسوة کنهج و اسلوب في المجتمعات الانسانية، أولهما إن إلصاق العنف و القسوة بالاديان السماوية الثلاثة هو أمر مناقض للحقيقة و الواقع و التاريخ و مناف له جملة و  تفصيلا، ذلك أن اساليب القسوة و العنف و جعلها منطقا و نهجا، له علاقة وثيقة جدا بتاريخ الملوك و الاباطرة و الحکام المستبدين وأنهم کانوا النواة و الاساس و الارضية الاولى في ترسيخ مبدأ العنف في المجتمعات.
النقطة الثانية و التي من المهم جدا الانتباه إليها بدقة هي ضرورة الفصل بين اللاعنف کنهج سماوي و اللاعنف کنهج بشري محض، ومن هنا فإن أتباع الديانات الثلاثة قد تعاملت مع عامة الناس بمبدأ العنف من أجل تطبيق مشروعهم و فرض هيمنتهم لأسباب و غايات سياسية و اقتصادية و اجتماعية متداخلة مع بعضها.
الاديان الثلاثة دأبت على الدوام على الدعوة الى الحب و التسامح و التعايش السلمي و نبذ العنف و القسوة و استخدام الوسائل القمعية ولم يکن أي من الانبياء موسى أو عيسى أو محمد عليهم السلام أفرادا قساة و إستبداديين و أنانيين وانما وعلى العکس من ذلك تماما، کانوا أمثلة حية للمحبة و العطف و الليونة و الدماثة و يٶثرون على أنفسهم الى أبعد حد ممکن، واليوم وفي ظل الاحداث و التطورات المتباينة التي تعصف بالعالم و سعي العديد من التنظيمات المتطرفة لفرض العنف کنهج و اسلوب و الزعم کذبا بأنه نهج و اسلوب الاديان، فإن المطلوب هو التصدي لهذه الحالة الشاذة و السقيمة التي تسعى من أجل تحريف التعاليم الاصيلة و النبيلة للأديان السماوية الثلاثة عن سياقاتها الاصلية، وإن ضرورة عمل رجال الدين الحريصين من الديانات الثلاثة على العمل الدٶوب من أجل عکس حقيقة أن رسالة الاديان السماوية الثلاثة کانت و ستبقى اللاعنف و الدعوة الى السلام و المحبة و التعايش السلمي.
*العلامة السيد محمد علي الحسيني


 

  طباعة  ||  أخبر صديقك  ||  إضافة تعليق  ||  التاريخ : 2016/04/26  ||  القرّاء : 26555



تابعونا :

البحث :


  

جديد الموقع :



 ادَبني ربي فأحسن تأديبي الحقلة الأولى من مكارم الاخلاق برنامج يقدمه السيد د محمد علي الحسيني

 السيد محمد علي الحسيني عودوا إلى القرآن الكريم فهو لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه

 Dr.Mohamad Ali El Husseini: Islamophobia caused by extremist terrorist groups

 السيد محمد علي الحسيني: لمفتي روسيا الإندماج في المجتمعات الغربية ضمان للحفاظ على وضع المجتمعات المسلمة

 السيد محمد علي الحسيني يزور مقر صحيفة عكاظ والأخيرة تهديه نسختها الأولى تقديرا له

 Dr Mohamad Ali Elhusseini Islamophobia is a cruel tax, caused by the distorted image of Islam

 الحسيني: الإسلاموفوبيا ضريبة قاسية، سببها الصورة المشوهة للإسلام

 Tips and guidance provided by Dr. Mohamad Ali El Husseini at the World Conference on the Muslim Minority in Abu Dhabi

 السيد محمد علي الحسيني في برنامج رمضانيات : شهر رمضان مناسبة لتطهير قلوبنا وعكسها على أعمالنا ومغبون من حرم المغفرة في هذا الشهر

 كلمة ونصائح الدكتور السيد محمد علي الحسيني التي قدمها في المؤتمر العالمي للمجتمعات المسلمة في ابوظبي

مواضيع متنوعة :



 נאומו של חכם הדת מחמד עלי אלחוסיני בכנס

 Sayed Mohamad Ali El Husseini: Jerusalem is the capital of peace and humanity

 Mohamad El Husseini a déclaré au Congrès national irakien, «ensemble» à Paris

 السيد الحسيني : الاسلام جعل العمل عبادة وتركه مفسدة و تمكين العمال من حقوقهم سبيل لتحقيق التقدم والرقي

 الحسيني:الإعتدال منهج دين الله، والتطرف سلوك الأشرار

 Le Dr Mohamad Ali El Husseini appelle au retour de la nationalité aux Juifs arabes Une classe active dans la société a été soumise à l injustice et à la persécution

 חכם הדת מוחמד עלי אלחוסיני ראש המועצה האסל

 Dr Mohamad Ali El Husseini calls for the return of nationality to Arab Jews: An active class in society has been subjected to injustice and persecution

 الحسيني :الإيمان والأخلاق والوصايا العشر واحدة في الأديان السماوية والمؤمن حقا من يلتزم بها قولا وفعلا

 Dr Mohamad Ali El-Hüsseini UNESCO nun kültür düşünce bilim barış barış ve birarada kalmanın işareti olarak kaldığını vurguladı

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 12

  • الأقسام الفرعية : 15

  • عدد المواضيع : 517

  • التصفحات : 7543640

  • التاريخ : 21/06/2018 - 19:19