• الموقع : موقع سماحة العلامة السيد محمد علي الحسيني .
        • القسم الرئيسي : نداء الجمعة .
              • القسم الفرعي : نداء الجمعة .
                    • الموضوع : السيد محمد علي الحسيني عبر نداء الجمعة ذکرى ميلاد السيد المسيح دعوة للتسامح والعفو .

السيد محمد علي الحسيني عبر نداء الجمعة ذکرى ميلاد السيد المسيح دعوة للتسامح والعفو

ألقى العلامة د.السيد محمد علي الحسيني كلمة عبر نداء الجمعة من بيروت، تناول فيها ذكرى مولد نبي الله عيسى ابن مريم عليه السلام ، وتطرق فيها إلى الوضع السياسي العام .

وقال الحسيني : ينظر المسلمون في مختلف أرجاء العالم الإسلامي، نظرة احترام وحب ومودة وتقدير لنبي الله السيد المسيح عيسى "ع"، کذلك الأمر لأمه السيدة مريم العذراء"ع"، ولهما مکانة ومنزلة خاصة، لاسيما وقد ورد ذکرهما بکل إجلال في القرآن الکريم وکذلك في الحديث النبوي الشريف، وکمثال على ذلك:(إذ قالت الملائکة يامريم إن الله يبشرك بکلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين)، أو(وقفينا على آثارهم بعيسى ابن مريم مصدقا لما بين يديه من التوراة وآتيناه الإنجيل فيه هدى ونور ومصدقا لما بين يديه من التوراة وهدى وموعظة للمتقين)، و(إذ قال الله ياعيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذ أيدتك بروح القدس تكلم الناس في المهد وكهلا وإذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل وإذ تخلق من الطين كهيئة الطير بإذني فتنفخ فيها فتكون طيرا بإذني وتبرئ الأكمه والأبرص بإذني وإذ تخرج الموتى بإذني وإذ كففت بني إسرائيل عنك إذ جئتهم بالبينات فقال الذين كفروا منهم إن هذا إلا سحر مبين)، أما في الحديث فيکفي أن نذكر الحديث النبوي الشريف:( أنا أولى الناس بعيسى بن مريم في الدنيا والآخرة، الأنبياء إخوة لعلات أمهاتهم شتى، ودينهم واحد، وليس بيني وبين عيسى بن مريم نبي)، والاهتمام غير العادي للنبي الأکرم بالمسيح عندما يقول "أنا أولى الناس بعيسى ابن مريم"، وفي هذه الآيات وغيرها وکذلك في السنة النبوية الشريفة نجد الإجلال والتقدير واضحا أشد الوضوح للمسيح ولأمه مريم العذراء، ولايحتاج لأي إضافة أو شرح و تعليق.

وأضاف السيد الحسيني : هكذا فإن الإسلام وکما هو وارد في القرآن الکريم وفي السنة النبوية الشريفة نزه المسيح وأمه العذراء وأسبغ عليهما مالم يسبغه على الآخرين من أنبياء الله ورسله، بل وإن القرآن الکريم اعتبر المسيحية أقرب الأديان إلى المسلمين عندما أکد في الآية الکريمة:(ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لايستکبرون)، ناهيك أن الأمة الإسلامية لن تنسى أبدا الموقف الذي وقفه النجاشي ملك الحبشة -وکان مسيحيا- من المسلمين الذين استجاروا به من ظلم وجور مشرکي قريش وکيف أنه أجارهم وأکرم وفادتهم على أحسن مايکون.

 وتابع السيد الحسيني : ونحن في صدد الذکرى المبارکة لميلاد عيسى المسيح"ع"، فإننا نود أن نشير إلى أن ماقد جاء به وما أکده في أقواله لايختلف عما جاء في الإسلام، وعلى سبيل المثال، وکما جاء في إنجيل لوقا في الإصحاح 6، 29:(من ضربك على خدك الأيمن فاعرض له الآخر أيضا، ومن أخذ رداءك فلا تمنعه ثوبك أيضا)، والذي يلفت النظر أن البعض يتصور بأن ذلك العهد وهکذا تصرف قد انقضى وجاء عوضا عنه عهد(وکتبنا عليهم أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح قصاص فمن تصدق به فهو کفارة له ومن لم يحکم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون)، وباعتقادنا أن في هذا التصور خطأ کبير ذلك أن الإسلام لم يقف أو يمنع منطق وأسلوب التسامح والعفو والصفح، بل إننا نجد ما جاء في الآية الکريمة( ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم) هو في نفس سياق ماقد جاء في إصحاح لوقا آنفا، خصوصا وأن القرآن الکريم قد أکد على العفو کثيرا حتى قال فيه إنه" أقرب للتقوى" وأن أجر وثواب الذي يعفو على الله تعالى کما جاء في الآية الکريمة(وجزاء سيئة سيئة مثلها فمن عفا وأصلح فأجره على الله إنه لايحب الظالمين).

 وقال : إن أکثر شيء ربط ويربط الإسلام والمسيحية ويشدهما إلى بعضهما بصورة غير عادية هو أنهما يٶمنان بمنطق وأسلوب التسامح والعفو، والذي تجسد في عيسى بن مريم ومن بعده في نبينا الکريم محمد"ص"، ولاريب من أن الالتزام بمنطق وأسلوب التسامح والعفو والذي هو جوهر الأديان الإبراهيمية ونبعها الرقراق يأتي من کون أن أحد أسماء الله الحسنى هو"العفو"، وإن التقارب بين الأديان ولاسيما الإبراهيمية منها والرکائز والأرضية المناسبة موجودة فيها ضرورة ملحة من أجل إغلاق الأبواب بوجه المتطرفين والإرهابيين الذين يسعون من أجل توظيف الدين واستغلاله لغايات ومآرب هي ضد الأديان کلها على حد سواء.

 في ذکرى ميلاد المسيح عيسى بن مريم، لايسعنا إلا أن نتقدم بأسمى آيات التهنئة والتبريك وندعو البشرية کلها للاقتداء بهذا النبي الکريم الذي أثبت أسمى المعاني أرقاها في التضحية والإيثار والعفو والتسامح وندعو من الله عزوجل أن يجمعنا کمسلمين وکمسيحيين وکيهود على خط اعتدالي تسامحي وسطي واحد من أجل خدمة البشرية ومکافحة الکراهية والعداوة والبغضاء والتطرف.

 وفي الشأن السياسي رحب السيد الحسيني ببوادر السلام التي تلوح في اليمن ، مشددا على أن إنهاء الحرب هناك فيه خير ومصلحة الشعب اليمني الذي عانى الكثير من الويلات والدمار والموت .

وأكد أن الحفاظ على وحدة اليمن ضرورة قومية عليا ، وكذلك الأمر بالنسبة لكل الدول العربية، خصوصا تلك التي تعاني من نزاعات داخلية وتدخلات خارجية ، كسوريا على سبيل المثال، حيث يثبت يوما بعد يوم ، خطأ رهان أي من المكونات على الدعم الخارجي، فلا خلاص ولا مصلحة للشعوب العربية في مختلف البلدان إلا بوحدتها، وبإخلاصها لدولها وأولي الأمر فيها، لأن التدخلات الغريبة عن عروبتنا وإسلامنا تعني الخراب والموت .

وندد الحسيني بكل الاعتداءات الإرهابية ضد المدنيين والتي تضرب الدول الغربية تحت عنوان مزعوم هو خدمة الإسلام، وهي اعتداءات على ديننا نفسه، وإهانة لأخلاقنا الإسلامية وقيمنا، مشددا على ضرورة عمل الجاليات العربية والإسلامية هناك على مؤازرة السلطات في الدول التي يعيشون فيها ، لعزل الجماعات المتطرفة التي تسيء إلى الإسلام والمسلمين بأفعالها الدنيئة. وختم الحسيني بالقول: في هذه المناسبة، وبالتزامن مع ذكرى مولد السيد المسيح ،نرحب بما تقوم به المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين وجمهورية مصر العربية من مبادرات حوارية حضارية ، سواء التي تنحصر بالمسلمين، أو التي تتناول الحوار الإسلامي المسيحي، فهكذا مبادرات هي ترجمة أمينة لمنطلقات ديننا الحنيف فهو دين الاعتدال والانفتاح على الآخر ، دين دولة المواطنة والأخوة.

 


  • المصدر : http://www.mohamadelhusseini.com/subject.php?id=623
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 12 / 21
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 08 / 22